الرئيسية / رياضة / خطير: مسؤول “سابق” في اتحاد طنجة يؤكد توفره على دلائل تورط مسؤولا كرويا

خطير: مسؤول “سابق” في اتحاد طنجة يؤكد توفره على دلائل تورط مسؤولا كرويا



طنجة أنتر:

تصريح خطير جدا خرج به “الرجل القوي” في اتحاد طنجة، حسن بلخيضر، الذي قال إن مسؤولا كبيرا في فريق مغربي لكرة القدم عرض عليه “تلاعب” في مباراة مصيرية، في الموسم الذي حصل فيه الفريق الطنجي على أول لقب للبطولة في مسيرته.

وفي تسجيل بالصوت والصورة على “إنستغرام”، قال بلخيضر إن هذا الشخص جاء عنده في الليلة السابقة للمباراة، وعرض عليه “بيع فريقه” وهو ما يعني صنع نتيجة المباراة قبل إجرائها.

وأشار بلخيضر في هذا التسجيل، إلى أنه يتوفر على كل الدلائل التي تؤكد هذه الاتهامات الثقيلة، ووعد أنه سيكشف عن هذه الدلائل في مقبل الأيام.

ويأتي هذا التصريح الثقيل والخطير لبلخيضر، أياما فقط على نجاح فريق اتحاد طنجة في الحفاظ على مكانته في القسم الأول، بصعوبة بالغة، وما تلا ذلك من تنابذ بين بلخيضر ومسؤول سابق في فريق المغرب التطواني.

تصريح بلخيضر جاء، على ما يبدو، ردا على تصريح للرئيس المنتدب السابق لفريق المغرب التطواني، وابن رئيس الفريق السابق عبد المالك أبرون، الذي خرج بتصريح لا يقل إثارة، واتهم شخصا من إدارة فريق اتحاد طنجة، يعتقد على الأرجح أنه بلخيضر، بأنه كان يتوسل إليه لاستقطاب لاعبين، وأنه لم يؤد له مبالغ مالية مقابل خدمات سابقة.

هذه الحرب الكلامية غير المسبوقة، تخللتها اتهامات شخصية جدا، وشتائم بذيئة، بدا من خلالها أن أشواط هذه المعركة ستكون أطول من المتوقع، في حال لم يتدخل القضاء، أو الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للتحقيق في تفاصيل الاتهامات.

ويبدو أن ما صرح به بلخيضر حول توفره على دلائل عن محاولة مسؤول كبير في فريق مغربي “بيع” المباراة لفريقه، يعتبر خطيرا بكل المقاييس، ويتضمن وجود اعتراف صريح بالتوفر على ما يثبت تلاعبا في النتائج، أو على الأقل عرضا واضحا من مسؤول كبير في فريق مغربي باستعداده التلاعب بالنتائج، وهذا قد يكون سابقة في تاريخ كرة القدم المغربية، وهو ما أصبح يتطلب تدخلا عاجلا للقضاء لفتح تحقيق قد يكشف حقائق خطيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى