آخر الأخبار
الرئيسية / حوارات ومذكرات / حوار مع أبرشان (ج4): مشاريع “طنجة الكبرى” تنجزها العمالة لا الجماعة

حوار مع أبرشان (ج4): مشاريع “طنجة الكبرى” تنجزها العمالة لا الجماعة


عبد الحميد أبرشان

حقق رئيس مجلس عمالة طنجة أصيلة، عبد الحميد أبرشان، بصفته رئيسا أيضا لفريق اتحاد طنجة، انجازا أعاد اسمه بقوة للواجهة، بعدما صعد مع الفريق الطنجي للقسم الأول، لكن هذا الصعود رافقه أيضا صعود في وتيرة التحديات والمشاكل، خاصة مع المدرب أمين بنهاشم، وهو أيضا صعود ذكر الجميع بشخصية أبرشان الذي كان قليل الظهور إعلاميا، وغذَّى أسئلة حول دور المجلس الذي يرأسه في برنامج طنجة الكبرى وتنمية العالم القروي وصد أطماع العقارين، ودوره هو شخصيا في الانتخابات الجماعية المقبلة.

في الأسطر التالية تحاور “المساء” أبرشان المسؤول الرياضي والسياسي، وتواجهه بأسئلة مثيرة، إجاباتها لا تخلو من مفاجآت.

الجزء 4

 

من الحديث مع أبرشان رئيس اتحاد طنجة إلى أبرشان رئيس مجلس العمالة، نريد أن تقيموا لنا دور المجلس الذي ترأسونه في تفعيل برنامج طنجة الكبرى، فرغم أنكم مساهمون رئيسيون في المشروع إلا أن الولاية والجماعة الحضرية فقط تظهران في الواجهة؟

نحن مساهمون في هذا المشروع بـ1.2 مليار درهم من أصل 7.6 مليار درهم، ونتابع الأشغال التي تكلفنا بها أولا بأول، والوالي حريص دائما على اللقاء بي لتقييم مسار الأشغال وللوقوف على الصفقات، فقط نحن نشتغل بعيدا عن أضواء الإعلام، والدليل على نجاح مساهمتنا في طنجة الكبرى أن كل مشاريعنا تقريبا قريبة من الانتهاء، بل أستطيع أن أقول إن الوحيد الذي يشتغل بجد هو مجلس العمالة.

أعطنا نماذج من المشاريع التي تنجزونها وتقولون إنها قريبة من الانتهاء؟

كورنيش الشاطئ البلدي، وقصر الثقافة في ملاباطا، والنفق تحت الأرضي بساحة جامعة الدول العربية، وقنطرة بنديبان، وكلها مشاريع قريبة من الانتهاء أو يسير إنجازها بثبات.

هل تدرك أنك الآن تفجر مفاجأة، فكل هذه المشاريع يتحدث فؤاد العماري عمدة المدينة على أنها مشاريع تشرف عليها الجماعة الحضرية؟

تأكد أن كل المشاريع التي حدثتك عنها تكفل بها مجلس العمالة…

تريد أن تقول أن الجماعة الحضرية ليست لها أي مساهمة في تلك المشاريع؟

الجماعة الحضرية تكفلت بإنجاز المرافق العمومية، وهذا النوع من المرافق لا يتجاوز معدل إنجازها إلى الآن 5 في المائة، ومعظمها لم تبدأ بعد، وهذا واضح…

هو غير واضح، ما يروج بالمدينة وعبر الصفحة الرسمية لفؤاد العماري غير ذلك، لذلك أردنا أن نستوضح الأمر منك؟

الواقع أن كل المشاريع المنجزة اليوم هي مشاريع مجلس العمالة بالوثائق وبالتمويلات وبكل شيء، وفي شهر يوليوز ستكون كل مشاريعنا منتهية، أما مجلس المدينة فقد تكفل بالمحطة الطرقية، ولم يبدأ بعد العمل بها، الشيء نفسه بالنسبة لسوق الجملة والمجزرة العمومية وغيرها من المرافق العمومية، أقصى نسبة إنجاز يمكن الحديث عنها هي 5 إلى 10 في المائة، هذه هي الحقيقة.

نحن في مجلس العمالة نفخر بتمكننا من إنجاز مشاريعنا في الوقت المحدد، وهذا بفضل مجهود كبير لأعضاء المجلس، فقد كونا خلية للسهر على تلك المشاريع يوميا، وأحيانا يستمر عملها إلى منتصف الليل، بالإضافة إلى أن حضورنا ضروري في كل خرجات الوالي لمتابعة سير اشغال تلك المشاريع.

عن: “المساء”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى