الرئيسية / رياضة / حمودان أكبر مستشهر لاتحاد طنجة.. وتكتم على قيمة الصفقة

حمودان أكبر مستشهر لاتحاد طنجة.. وتكتم على قيمة الصفقة



طنجة أنتر:

بعد أيام قليلة من شكاوى عبد الحميد أبرشان، رئيس فريق اتحاد طنجة، من ضعف الدعم المقدم إلى الفريق، توصلت خزينة اتحاد طنجة بمبلغ 500 مليون سنتيم.

غير أن هذا المبلغ لم يكن من جانب مؤسسة صناعية أو من جهة رسمية، بل هو قيمة الصفقة التي تمت بموجبها عملية انتقال اللاعب أحمد حمودان، إلى نادي صلال القطري، بعد انتهاء إعارته لفريقه السابق نادي السيلية.

ومنذ بضعة مواسم تنقل حمودان بين عدة فرق خليجية، وكلها تمت بموجب إعارة أصلية من فريق اتحاد طنجة، حيث صبت هذه العمليات مبالغ محترمة في صندوق الفريق، الذي لا يزال يمتلك العقد الأصلي للاعب الشفشاوني.

وبدا لافتا أن إدارة فريق اتحاد طنجة لم تكشف عن قيمة الصفقة الأخيرة لحمودان، بل اكتفت بإصدار بلاغ قصير على صفحة الفريق الرسمية في الفيسبوك، أعلنت من خلاله عن إتمام الصفقة مع فريق أم صلال القطري.

وتناقل رواد مواقع الاجتماعي تعليقات منوهة باللاعب حمودان، وفي الوقت نفسه عبارات ساخرة من إدارة فريق اتحاد طنجة، الذي عجز حتى الآن عن إيجاد مستشهرين دائمين، وصار فقط يعتمد على صفقات الإعارة السريعة للاعب حمودان، والذي قد يلعب في فريقين مختلفين في موسم واحد، وبذلك تحول إلى أكبر “مستشهر” لاتحاد طنجة.

وكان رئيس فريق اتحاد طنجة قد اشتكى مؤخرا من قلة الدعم المقدم للفريق من طرف المقاولين ورجال الأعمال في المدينة، وهو ما أثار استغربا كبيرا، على اعتبار أن أبرشان يعتبر أحد كبار رجال الأعمال في طنجة، وله طموح سياسي علني وهو الوصول إلى عمودية طنجة.

وتساءل كثيرون كيف لرجل أعمال لا يريد الرحيل عن اتحاد طنجة لأنه يتخذ الفريق مطية انتخابية، أن يطالب من منافسيه أن يدعموه، خصوصا وأن أغلب رجال الأعمال في المدينة لهم أيضا توجهات سياسية مختلفة ويطمحون بدورهم إلى خوض غمار الانتخابات المقبلة.

وتطالب جماهير اتحاد طنجة باستمرار برحيل أبرشان عن الفريق، ومعه رجله القوي حسن بلخيضر، غير أنه لم يستجب لمطلب الرحيل، وبالمقابل بقي يشتكي من غياب الدعم، في الوقت الذي تؤكد مصادر مطلعة أن أبرشان قد يقبل الرحيل عن اتحاد طنجة نهاية هذا الموسم، بعد إجراء الانتخابات الجماعية والبرلمانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى