الرئيسية / سياسة / حملة العماري المبكرة تنقلب عليه: سكان طنجة يؤنبونه وينعتون وعوده بـ”الكاذبة”

حملة العماري المبكرة تنقلب عليه: سكان طنجة يؤنبونه وينعتون وعوده بـ”الكاذبة”


فؤاد العماري.. هل يعي حجمه الحقيقي؟

يبدو أن “سحر” العماري الذي أعده خصيصا لانتخابات 2015 الجماعية، انقلب عليه بطريقة لم يكن يتصورها، فعمدة طنجة الذي لا يكل من نشر صوره عبر حسابه في الفيسبوك، بين الناس المحبطين المهمومين تارة وأمام المشاريع التي لا يد له فيها تارة وفي هيأة لاعب كرة مفتقر للياقة البدنية والسياسية معا تارة أخرى، لا ينشر في المقابل الاحتجاجات التي يواجه بها في جولاته، خاصة في الأحياء الشعبية.

ويبدو أن سكان طنجة صار لديهم من الوعي السياسي ما يكفي لينتبهوا إلى أن خرجات العماري “الإشهارية”، ما هي في الحقيقة إلا دعاية انتخابية سابقة لأوانها، فصاروا يستقبلونه بالاحتجاجات وبعبارات من قبيل “فين كنتي شحال هادي”، أو “باراكا من النفاق”.

آخر صدمات العماري كانت في منطقة “السواني” منتصف هذا الأسبوع، عندما ذهب رفقة أحد المستشارين المقربين منه جدا والمنتمي إلى حزبه “الأصالة والمعاصرة”، لتفقد انهيار طريق تم الانتهاء للتو من تجهيزها بعد شهور من الانتظار، حيث إن المنطقة عرفت عمليات حفر مكثفة لتمرير قنوات الصرف الصحي الجديدة.

العماري الذي حاول الظهور في مظهر الشخص القلق على مصلحة الناس، لم يتسن له إكمال وعوده، حيث استقبله السكان باحتجاجات تعبر عن درجة سخطهم الكبيرة من لامبالاة السلطات بهم، وفاجأ أحدهم العماري بعبارة “باراكا من الكذوب”، فيما ردد آخر “أين المحاسبة”.

ورغم أن خرجات العماري الدعائية لم تعد على صاحبها بما كان ينتظره من تهليل وترحاب، إلا أن المؤكد أنها كانت مهمة بالنسبة له وبالنسبة للمكلفين بحملته الانتخابية، حيث أظهرت لهم منسوب شعبية عمدة طنجة الذي يوصف بأنه نزل بـ”الباراشوت” على كرسي العمودية، من طائرة يقودها عرابو مخطط التحكم من العاصمة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى