ونشرت صحيفة “إل باييس” الإسبانية، هذا الأسبوع، مقطع فيديو يظهر فتى مغربيا لقي مصرعه بين أيدي عناصر الشرطة الإسبانية داخل مركز للقاصرين، في ظروف مشابهة لوفاة المواطن الأميركي ذي الأصل الأفريقي، جورج فلويد، في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن الشاب إلياس الطاهري توفي في يوليو الماضي، في مدينة ألمرية، جنوب شرق إسبانيا.

ويرصد المقطع عناصر من الأمن الإسباني يكبلون الشاب المغربي، وأحدهم يضع ركبته على ظهره، طيلة دقائق، دون أن يزيلها، مما أدى إلى وفاته ممددا على بطنه فوق السرير.

وسبق للقضاء الإسباني قد خلص إلى أن حادث الوفاة كان عرضيا وبدون قصد، مبرئا عناصر الحرس الذين تدخلوا، وأضاف أن الراحل المنحدر من مدينة تطوان، أبدى مقاومة عنيفة.