الرئيسية / مجتمع / جمعويون يدقون ناقوس الخطر بعد الارتفاع الخطير في عدد المدمنين بمدينة طنجة

جمعويون يدقون ناقوس الخطر بعد الارتفاع الخطير في عدد المدمنين بمدينة طنجة



ارتفع عدد المدمنين بين ساكنة مدينة طنجة إلى ما يزيد عن 3000 شخص يتعاطون المخدرات القوية، ويأخذ هذا العدد بعين الاعتبار فقط الأشخاص الذين يستهلكون هذه المخدرات، على الأقل، مرة في اليوم.

وأفادت معطيات أوردتها جمعية “حسنونة لمساندة متعاطي المخدرات” التي تنشط بمدينة طنجة، خلال ندوة نظمتها الجمعية بحر هذا الأسبوع في مدينة شفشاون، أن عدد المدمنين على المخدرات ينخفض في بقية مدن الجهة، غير أنه يبقى مرتفعا بالنظر إلى الكثافة السكانية المنخفضة مقارنة مع مدينة طنجة.

وفصلت المعطيات في عدد المدمنين بمدن الجهة حيث تضم مدينة أصيلة نحو 150 مدمن، بينما تأوي مدينة العرائش، نحو 50 شخصا من هذه الفئة، فيما تضم مدينة القصر الكبير حوالي 200 حالة، في الوقت الذي يقدر عدد المدمنين على هذه السموم بحوالي 145 في مدينة شفشاون.

وطالب نشطاء جمعويون خلال ذات المناسبة، بتوفير “حماية أمنية” شديدة بمحيط الثانويات، لمحاربة التعاطي الأول للمرشحين للإدمان في سن المراهقة، وهي فترة عمرية حساسة جدا يفقد فيها الإنسان توازنه النفسي والعاطفي والاجتماعي، فيكون ضعيفا أمام تجارب ومغامرات جديدة ومختلفة مثل الإدمان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى