الرئيسية / رياضة / جماهير اتحاد طنجة: أبرشان والمدرب بنعلي يسيئان للفريق..

جماهير اتحاد طنجة: أبرشان والمدرب بنعلي يسيئان للفريق..



طنجة أنتر:

يسود استياء كبير بين جماهير فريق اتحاد طنجة لكرة القدم بسبب تصريحات أطلقها رئيس الفريق، عبد الحميد أبرشان، والمدرب بيدرو بنعلي، والتي عبرا فيها عن “رفضهما القاطع” لاستئناف مباريات الدوري، الذي توقف قرابة ثلاثة أشهر بسبب تفشي فيروس “كورونا”.

واستخدم مناصرو الفريق وسائط التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم من تصريحات رئيس الفريق ومدربه، وهي تصريحات، يصفها الأنصار بأنه تعبر عن مخاوف كبيرة لدى الرئيس والمدرب من إمكانية بقاء اتحاد طنجة في القسم الوطني الأول في حال استئناف مباريات الدوري.

وكان رئيس فريق اتحاد طنجة، قال في تصريحات لإذاعة خاصة، إنه يرفض بشكل قاطع استئناف مباريات الدوري بعد توقف قرابة ثلاثة أشهر، لسبب غياب ضمانات صحية، وأيضا بسبب طول مدة التوقف، وأنه من الأفضل تجميد الدوري كما كان في انتظار الموسم”.

وسار في نفس الاتجاه مدرب الفريق، بيدرو بنعلي، الذي تماهى مع تصريحات أبرشان، وهو ما اعتبرته جماهير اتحاد طنجة “جبنا غير مسبوق من طرف الرئيس والمدرب”، وأنهما يتحدثان بمنطق من لا يستطيع الإبقاء على الفريق في القسم الأول.

ويحتل فريق اتحاد طنجة حاليا المرتبة ما قبل الأخيرة في الترتيب العام للبطولة، بعد رجاء بني ملال، الذي ضمن النزول للقسم الثاني مسبقا، وهو ما يعني أن مباريات شاقة جدا ومصيرية تنتظر اتحاد طنجة في حال استئناف الدوري.

ووصفت جماهير اتحاد طنجة تصريحات أبرشان وبنعلي بأنها أساءت كثيرا لفريق اتحاد طنجة وجمهوره العريض، على اعتبار أن استئناف المباريات ستحكم على الفريق بالنزول إلى القسم الثاني، وهذا يعني أن اللاعبين غير قادرين على الدفاع عن بقائهم في القسم الأول، وهو ما يشكل ضربة قوية لمعنوياتهم، التي كان يجب أن تكون في أعلى مستوياتها.

وهاجم الجمهور بشكل مماثل المدرب بنعلي، الذي وصفوه بأنه “طابور خامس” في صفوف الفريق، حيث كان يجب أن يشجعهم على استئناف المباريات عوض الدعوة إلى إيقاف الدوري.

وكانت أنباء مسربة عن اجتماعات فرعية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أشارت إلى أن الدوري المغربي سيستأنف نهاية يونيو أو بداية يوليوز، عبر نظام مجموعات خاص وتركيز المباريات في عدد من المدن، من أجل الحسم في مصير اللقب، ومصير الفرق النازلة إلى القسم الثاني والفرق الصاعدة إلى القسم الأول.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى