الرئيسية / حوادث / جريمة “محيط الولايتين” بطنجة تلقي الضوء على ظاهرة التجمعات المشبوهة

جريمة “محيط الولايتين” بطنجة تلقي الضوء على ظاهرة التجمعات المشبوهة



طنجة أنتر:

أدت الجريمة التي عاشتها طنجة مؤخرا إلى تسليط الضوء على المكان الذي وقعت فيه، وهو محيط ولاية طنجة ومحيط ولاية الأمن، وهما ولايتان متقاربتان، وبينهما الشبهات.

وصار مألوفا في السنوات الأخيرة أن يعرف المحيط الفاصل بين الولايتين تجمع العشرات من الشباب والمراهقين، فيهم الصالح والطالح، والذين يستمرون في عين المكان إلى ساعات متأخرة من الليل.

وكان شخص لقي مؤخرا حتفه بعد تعرضه لطعنة سكين من شخص آخر قرب ولاية طنجة، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة مباشرة بعد وصوله إلى مستعجلات مستشفى محمد الخامس.

والمثير أن المنطقة الفاصلة بين ولاية اليعقوبي وولاية الأمن تعرف وجود عدد مهم من السكارى، الذين يجدون في المنطقة “حزاما أخضر” لا تصله المراقبة، خصوصا في ظل انعدام الإنارة في عدد من الشوارع القريبة من الولايتين.

كما أن عدد مهما من المشردين صاروا يتخذون من محيط ولاية الأمن مكانهم المفضل، كما لو أنهم يبحثون عن حماية ما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى