الرئيسية / رياضة / جامعة الكرة لا تثق في مغربية طنجاوة.. لكنها تثق في جيوبهم !

جامعة الكرة لا تثق في مغربية طنجاوة.. لكنها تثق في جيوبهم !



طنجة أنتر:

بعد المباراة الودية الأخيرة بين المنتخبين المغربي والغابوني، يجب على الجمهور الطنجاوي، وجمهور الشمال عموما، أن ينتظر طويلا من أجل حضور مباراة أخرى للمنتخب، وستكون ودية أيضا.

ومنذ أن افتتح ملعب طنجة الجديد أبوابه، ورغم أنه بمقاييس الملاعب المحترمة، إلى حد ما، فإنه لم يستضف أية مباراة رسمية للمنتخب المغربي.

ويفضل مسؤولو الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لعب المباريات الرسمية في الرباط والدار البيضاء، وأحيانا في مراكش، وهي مدن، ربما يتم اعتبار جمهورها أكثر مغربية من جمهور طنجة، أو جمهور الشمال عموما.

والمثير أن “هرب” المنتخب المغربي من طنجة في مبارياته الرسمية لم يبدأ من الآن فقط، بل إن آخر مباراة رسمية لعبها المنتخب المغربي في طنجة كانت في سنوات السبعينيات، أمام المنتخب النيجيري، في ملعب مرشان.

جامعة الكرة التي لا تثق في ولاء طنجاوة للمنتخب، يبدو أنها تثق جيدا في جيوبهم، لذلك تنظم المباريات الودية في ملعب طنجة وتجمع مدخولا ماديا كبيرا لا يمكنها أن تحصل عليه لا في الرباط ولا في الدار البيضاء ولا في مراكش، حيث يحضر المباريات الودية هناك جمهور قليل جدا، وفي كثير من الأحيان تفتح الملاعب أبوابها للجمهور بالمجان.

ويبدو أن طريقة تعامل جامعة الكرة مع طنجة وجمهورها تحتاج إلى نقاش حقيقي، لمعرفة سر انعدام الثقة، حيث أن الجمهور الطنجاوي يحتفي كثيرا بالمنتخب المغربي بشكل لا يحدث في “مدن المركز”، ومع ذلك فإن الجامعة تتصرف مع جمهور طنجة وكأنه مجرد دجاجة تبيض ذهبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى