الرئيسية / رياضة / تعادل سلبي جديد لاتحاد طنجة يطرح علامات استفهام حول هجوم الفريق

تعادل سلبي جديد لاتحاد طنجة يطرح علامات استفهام حول هجوم الفريق


اتحاد طنجة

فشل اتحاد طنجة في للمرة الثاثة على التوالي من تحقيق الفوز عندما واجه رجاء بني ملال، في المباراة التي دارت على الملعب البلدي لبني ملال، برسم الدورة 22 من بطولة القسم الوطني الثاني، حيث انتهى اللقاء بالتعادل السلبي دون أهداف.

اتحاد طنجة دخل بالتشكيلة التالية: في الحراسة بيسطارة، في الدفاع حيبور وخلفي وآيت الدرهم وملحاوي، في الوسط شرادي ومرابط وهيرفي، ثم الثلاثي الهجومي حمودان وأوشريف وآيت حمو.

ممثل عروس الشمال دخل اللقاء ضاغطا على مرمى الملاليين، حيث فرض سيطرته على مجريات اللقاء، إهداره لعدد من الفرص السانحة، حيث حرمه الحكم من ضربة جزاء واضحة في الدقيقة 40، في حين حرم القائم هدفا محققا للطنجاويين في الدقيقة 34.

الشوط الثاني انطلق بنفس سيناريو الأول، مع تغاضي الحكم عن ضربة جزاء لفائدة فريق الأزرق والأبيض، بعد أن لمس مدافع الفريق المحلي الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، قبل أن يجري المدرب بنهاشم أول تغيير له، في الدقيقة 57، بإدخال أمعيش عوض آيت حمو.

مع تقدم الوقت، أجرى اتحاد طنجة ثاني تغييراته في الدقيقة 71، حيث زج المدرب بكوروما بديلا لأوشريف، لكن دون جدوى، حيث أهدر أمعيش فرصة سانحة في الأنفاس الأخيرة للقاء، ليعلن الحكم عن نهاية المباراة بالتعادل السلبي.

ويأتي هذا التعادل ليطرح علامات استفهام حول خط هجوم فريق عاصمة البوغاز، حيث إنه التعادل الثالث على التوالي لمتصدر بطولة القسم الوطني الثاني، في ظل عقم هجومي واضح.

بهذا التعادل رفع اتحاد طنجة رصيده من النقاط إلى 46 نقطة في صدارة بطولة القسم الوطني الثاني، فما خاضت فرق المطاردة مبارياتها بالتزامن مع مباراة اتحاد طنجة ورجاء بني ملال.

ويواجه اتحاد طنجة في الدولة القادمة من بطولة القسم الوطني الثاني فريق اتحاد المحمدية على أرضية الملعب الكبير بطنجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى