الرئيسية / تربية و تعليم / تصفية حسابات وراء حملة ضد أستاذ بكلية الحقوق بطنجة

تصفية حسابات وراء حملة ضد أستاذ بكلية الحقوق بطنجة



طنجة أنتر:

قالت مصادر من جامعة عبد المالك السعدي إن الحملة التي تعرض لها مؤخرا أستاذ جامعي بكلية الحقوق بطنجة هدفها تصفية حسابات قادها طالب وصف بأنه “فاشل”.

ووفق مصادر مطلعة فإن الأستاذ الذي قيل إنه اشترى مؤخرا قطعة أرضية بمبلغ مليوني درهم، تعرض لحملة ممنهجة هدفها الإساءة إلى سمعته بسبب صرامته مع طلبة لم يكونوا يستحقون نقاطا جيدة.

وتضيف هذه المصادر أن الأستاذ المذكور لا يزال يقطن في منزل مستأجر، وأنه لم يشتر أي عقار.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي عجت مؤخرا بجدل كبير حول شراء عقار بمبلغ خرافي، ولقي الجدل تجاوبا واسعا، في الوقت الذي لم يدل أصحاب هذه الإشاعة بدليل يثبت دعاواهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تعليق واحد

  1. ساس:
    28 يناير، 2019 الساعة 16:21
    الرشوة مرض خطير فهو يشبه الشرطان في الجسم ومن تعود الرشوة ليأخذها لأهله ويستلذ بها طعما فمصيره خطير جدا ويتحمل المسؤولية الدافع والمدفوع له واكتشافها يجب ان تكون هناك آلية خاصة وهي لجنة تتبع لكل الدوائر دون استثناء ليكون له ردع في عين المكان .أما ما يتحدث عنه فمسطرته بعض المواطنين يتحاشاه .كاين رشوة تحت الدف او على الدف وأصحابها كثر .والذي لا يطمع في عند الناس يعتبر ضعيف الشخصية أو معرقل السير العادي للإدارة المغربية .فالذي تعود جمع 2000 درهم و4000درهم في اليوم هل يمكن التخلي عن هذه المعاملة فهي عملة لها قيمة وأنا أعرف طبقات همهم الوحيد هو الحصول على مبلغ يومي وبدونه نفسيته تكون مريضة جدا .اللههم جنبنا هذا الطريق السيء . رد

إلى الأعلى