الرئيسية / غير مصنف / تاريخنا: حين تربع المغاربة على عرش جبل طارق..

تاريخنا: حين تربع المغاربة على عرش جبل طارق..



طنجة أنتر:

عبر المغربي طارق بن زياد البحر قادمًا من طنجة إلى شبه الجزيرة الإيبيرية فى أكبر معارك شهدها المسلمون، بجيش مغربي، للعبور إلى بلاد الفرنجة وبسط نفوذهم فى الآفاق، وصل إلى البر فأمر جنده بإحراق السفن، بهدف تشجيع الجند على الاستبسال فى القتال، ثم وقف فى الجند خطيبًا قائلا بعدما حمد الله وأثنى عليه: «أيها الناس، أين المَفَرُّ؟ البحرُ من ورائكم، والعدوُّ أمامَكم وليس لكم واللَّهِ إلا الصدقُ والصَبْرُ.
واعلموا أنكم فى هذه الجزيرة أَضْيَعُ من الأيتام فى مَأْدُبَةِ اللِّئام، وقد اسْتَقْبَلَكم عدوّكم بِجَيْشِهِ وأَسْلِحَتِهِ، وأَقْواتُه موفورةٌ، وأنتم لا وَزَرَ لكم إلا سيوفُكم ولا أقواتَ إلا ما تَسْتَخْلِصُونَه من أيدِى عدوِّكم، وإِن امْتَدِّتْ بكم الأيامُ على افتقارِكم ولم تُنْجِزوا لكم أمرًا ذهبتْ رِيحُكم، وتَعَوّضَتِ القلوبُ من رُعْبِها منكم الجَرَاءَةَ عليكم، فادفعوا عن أنفسكم خُذْلانَ هذه العاقبة من أمركم بِمُنَاجَزَةِ هذا الطاغية».

استطاع القائد العسكرى ابن زياد أن يشن عدة هجمات على إسبانيا ويلحق الهزيمة بآخر ملوك القوطيين لذريق حسب التسمية العربية أو رودريك حسب تسميته فى المصادر الأجنبية، كان آخر تلك المعارك موقعة سهل البرباط التى اختفى بعدها لذريق ويقال إنه قُتل.

ساعد «طارق» فى هجماته تلك حاكم سبته يوليان، الذى عقد اتفاقية صلح مع طارق، وقرر مساعدته فى حروبه ضد لذريق، الذى استولى على عرش إسبانيا بعد قتله الملك غيطشة، وبعدها شرد أولاده وإخوته، واعتدى على ابنة حاكم سبته فلوريندا التى كانت تعيش فى بلاط غيطشة من أجل التعليم، فكان الأسطول البحرى الذى عبر به كان من تجهيزات يوليان.

انتصر طارق فى حروبه ضد الإسبان، ويشكك البعض فى الروايات التاريخ التى تدور حول إحراق السفن بحجة أن هذا لا يعد من الحصافة والفطنة فى شيء، وأيضا أن أول ظهور للرواية فى المصادر العربية كان بعد المعارك الحربية بقرابة الخمسة قرون.

على كل حال، فإن طارق ابن زياد كان أهم قادة جيش موسى بن نصير الذى سيره الخليفة الوليد بن عبدالملك لحروب شمال أفريقيا، وقد عبر المضيق ووصل إلى الصخرة الكبيرة، أو الجبل الذى عرف باسم ذلك القائد الشجاع، ليظل جبل طارق شاهدًا على مدى قوة وبراعة العرب العسكرية لبسط نفوذهم ومن ثم تنشأ فى تلك البلاد حركة علمية وفكرية تضيء الدنيا.

وجبل طارق، مقاطعة فى عمق البحر، تشهد نزاعًا وخلافا كبيرين بين بريطانيا التى تمنح المنطقة حكمًا ذاتيا، لكنها تبقى على تبعيتها لها، وبين إسبانيا التى تطالب بضم المنطقة إليها، لأنها تعود إليها قبل الاستعمار البريطانى لها، ويتدخل فى ذلك عدة عوامل استراتيجية وعسكرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تعليق واحد

  1. سؤال للجهمور المتعلم تعليما محترما ….. أين دفن طارق ابن زياد وأين قبره ؟

    اما عن التاريخ يقال اللي كيفرط كبكرط ؟ المسلمون ضيعوا انفسهم وأذلوا من بعدهم …

إلى الأعلى