الرئيسية / مجتمع / بينما الفرنسية تستأسد: من يأبه بذبح اللغة العربية في عقر دارها..؟؟

بينما الفرنسية تستأسد: من يأبه بذبح اللغة العربية في عقر دارها..؟؟



طنجة أنتر:

من النادر أن تعثر على خطإ إملائي أو لغوي، أو حتى خطأ غير مقصود، في إعلانات وكتابات بالفرنسية في مختلف مدن المغرب، لكن أن تعثر عليها بالعربية فتلك هي القاعدة.

وفي مختلف الإدارات الخاصة والعامة والمؤسسات التجارية والأسواق الكبرى بالمغرب، تعتبر اللغة الفرنسية هي الأصل، والعربية إما غير موجودة أو أنها مليئة بالأخطاء، في إهانة مقصودة للعربية في عقر دارها.

هناك الأمثلة بالآلاف، وفي هذه الصورة نأتي بمثال بسيط من سوق “كارفور” بطنجة، حيث تبدو اللغة الفرنسية في هذا الإعلان في مرتبة فوق العربية، وقد يبدو هذا “طبيعيا” في بلد لم ينل استقلاله اللغوي حتى الآن.

لكن المثير هو أن العبارة المكتوبة بالعربية بها خطأ مشين، حين تمت كتابة “ارائكم” بطريقة مضحكة، لأنه يجب أن تكتب هكذا “آراؤكم”.. لكن لا أحد يأبه بلغة يتم ذبحها يوميا في عقر دارها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى