الرئيسية / حوادث / بنية الإنقاذ البحري بالمغرب هشة..

بنية الإنقاذ البحري بالمغرب هشة..



طنجة أنتر:

ستة بحارة إسبان فقدوا مؤخرا على مقربة من شواطئ كاب سبارطيل في نواحي طنجة، بعد عواصف وأمطار يبدو أنها أصابت قارب الصيد الذي كانوا على متنه، وظل السؤال هو العثور على جثث هؤلاء الصيادين وليس العثور عليهم أحياء، ففي ظل العواصف والأمطار التي هبت على مضيق جبل طارق مؤخرا، كان من المستحيل العثور عليهم، على قيد الحياة.

الصيادون الإسبان الذين انطلقوا من ميناء برباطي الصغير، على الضفة الشمالية لمضيق جبل طارق، هم فقط ضحايا ضمن سلسلة طويلة من الصيادين الذين ذهبوا ضحايا تعكر مزاج مضيق غالبا ما يرتبط اسمه برياح الشرقي القوية، وفي كثير من الحالات تتوقف الملاحة عبر موانئه لعدة أيام بسبب هذه الرياح التي تقترب من درجة العواصف.

وقبل هذا الحادث، عرفت المنطقة البحرية الممتدة بين خليج طنجة ومنطقة كاب سبارطيل الكثير من الحوادث المفجعة، والتي ذهب ضحيتها صيادون مغاربة، من بينها حادث غرق سبعة بحارة غير بعيد عن خليج طنجة خلال هبوب رياح قوية، وهو ما خلف استنكارا قويا لدى الرأي العام، خصوصا وأن البحارة غرقوا غير بعيد عن الشاطئ، وأطلقوا أكثر من نداء استغاثة.

ويبدو أن الازدهار الذي يعرفه المغرب في منطقة الشمال، والأرقام الضخمة لمعاملات ميناء طنجة المتوسط، ونزول استثمارات عالمية في المنطقة، لا توازيها نهضة مرتبطة بمجال الإنقاذ البحري، حيث لا تزال موانئ المنطقة تتوفر على تجهيزات قديمة، والتي جرى مؤخرا تعزيزها بتجهيزات أخرى، لكنها لا تزال غير كفؤة لمجاراة النشاط الاقتصادي الكبير الذي يعرفه مضيق جبل طارق،خصوصا في مجال الصيد البحري والملاحة التجارية.

وتمر من مضيق جبل طارق أزيد من 120 ألف عربة بحرية كل عام، وهو المضيق الأول عالميا من حيث حركة الملاحة، والكثير من العربات البحرية العملاقة صارت تنحو كثر نحو المياه المغربية بعد بدء نشاط ميناء طنجة المتوسط، مما أصبح يتطلب التوفر على بنية إنقاذ بمقاييس عالمية.

ولن يكون أمر التوفر على أجهزة متطورة للإنقاذ مرتبطا فقط بمضيق جبل طارق أو منطقة الشمال، بل إن الأمر يرتبط بكل المناطق الساحلية للبلاد، خصوصا في ظل التغيرات المناخية المثيرة التي صارت تطرح على المغرب تحديا عملاقا وهو التوفر على بنية تقنية عملاقة في مجال الإنقاذ، توازي طول شواطئ البلاد، الممتدة من السعيدية شمالا حتى الكويرة في أقصى الجنوب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى