الرئيسية / مجتمع / بنعتيق يمنح صكوك الغفران للمتورطين في فضيحة ميناء طنجة المتوسط.. ويلصق التهمة ب”الظروف الاستثنائية”..!!

بنعتيق يمنح صكوك الغفران للمتورطين في فضيحة ميناء طنجة المتوسط.. ويلصق التهمة ب”الظروف الاستثنائية”..!!



طنجة أنتر:

منح الوزير بنعتيق صكوك الغفران للمسؤولين عن فضيحة ميناء طنجة المتوسط، حين تم تعذيب مئات الآلاف من المسافرين على مدى عدة أيام، ثم تحصلوا من مسؤوليتهم وألقوا التهمة على الظروف الاستثنائية.

الوزير بنعتيق، الذي ظل جالسا في مكتبه المريح بالرباط عندما كان المهاجرون المغاربة يكتبون بنار التعذيب والانتظار، قرر بعد فوات الأوان الخروج عن صمته ومنح صك البراءة للمتورطين في الفضيحة.

وفي الوقت الذي كان المغاربة ينتظرون محاسبة المتورطين في أكبر فضيحة بالميناء، فإن الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، أعلن أمس الثلاثاء، بالرباط أن الاكتظاظ الذي عرفه ميناء طنجة المتوسط يومي 29 و30 غشت الماضي ناتج عن ظروف استثنائية.

وأوضح بنعتيق في كلمة خلال اجتماع عقدته لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج لمناقشة ظروف عملية العبور بالنسبة لأفراد الجالية المغربية برسم سنة 2018، أن عملية العبور عرفت ابتداء من 27 غشت إلى 2 شتنبر الماضي توافدا استثنائيا نحو بلدان الاستقبال حيث سجل في 29 غشت المنصرم ، 53 ألف عابر وذلك لتزامن هذه الفترة مع عيد الأضحى ونهاية العطلة الصيفية والدخول المدرسي.

وجاء تبرير بنعتيق في نفس السياق الذي سار فيه تبرير مسؤولي الميناء، الذين عذبوا مئات الآلاف من مغاربة المهجرة لعدة أيام، حيث اعتبروا ما حدث نتيجة ظروف استثنائية، من دون أن يشرحوا لماذا لما يتم الاستعداد لهذه الظروف الاستثنائية بإجراءات استثنائية.

بن عتيق فضل ان يراقب كل شيء نن مكتب وزارته بالرباط، منذ بدء الأزمة وحتى الآن، ولم يجتمع ولو مرة بممثلين عن المهاجرين المغاربة بالخارج، ولم يقم بأي استفسار للمسؤولين عن الفضيحة، ثم وجد الحل السحري في اتهام الظروف الاستثنائية، وهو يعرف ان هذه الظروف الاستثنائية لا تستطيع الدفاع عن نفسها..!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى