الرئيسية / سياسة / بعد مغادرتها جبل طارق: الناقلة الإيرانية تراوغ السفن الأمريكية

بعد مغادرتها جبل طارق: الناقلة الإيرانية تراوغ السفن الأمريكية



طنجة أنتر/ وكالات:

يبدو أن حاملة النفط الإيرانية “غريس 1″، التي أصبحت تسمى الآن “أدريان داريا 1” وكانت محجوزة في صخرة جبل طارق، تتجه نحو تركيا بدل سوريا، وذلك تفاديا للاصطدام مع البحرية الأمريكية التي كثفت من وجودها في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وكانت السلطات القضائية قد احتجزت السفينة بداية الشهر الماضي بتهمة نقل النفط إلى سوريا، ما يعد خرقا للقوانين الأوروبية التي تحظر ذلك على نظام دمشق. وبعد مرور قرابة شهر ونصف جرى الإفراج عنها.

وطلبت الولايات المتحدة من الدول الأوروبية احتجاز السفينة، ولكن لم تلتزم أي دولة بهذا الطلب، رغم صدور مذكرة قضائية أمريكية تنص على ذلك، مما جعل واشنطن تهدد بمنع وصول السفينة إلى سوريا.

وأمام هذه التطورات، أرسلت واشنطن مدمرتين إلى منطقة شرق المتوسط: الأولى هي المدمرة بورتر القادمة من البحر الأسود، والثانية هي المدمرة بوكسر التي غادرت مياه الخليج العربي وكانت منذ أيام في البحر الأحمر وقد تكون وصلت إلى شرق المتوسط. والمثير أن بوكسر كانت السفينة الرئيسية في الخليج العربي، والآن لا توجد أي سفينة حربية أمريكية ضخمة هناك.

وتؤكد وكالة “أسوشيتد برس” أن حاملة النفط غيرت وجهتها في منظومة التعريف الآلي للسفن إلى تركيا في وقت مبكر من السبت. وكان الحديث يجري في البدء عن احتمال رسو السفينة في اليونان مؤقتا. ويبدو أن تركيا وافقت على الترخيص للسفينة بالرسو في موانئها. ويبدو أن إيران غيرت مسار السفينة نحو تركيا تفاديا للاصطدام مع السلاح البحري الأمريكي، لا سيما بعد التهديدات الحادة التي صدرت عن وزير الخارجية مايك بومبيو بمنع وصول “أدريان داريا 1” إلى سوريا بأي ثمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى