الرئيسية / حوادث / بعد الثلاثين طنا بالميناء المتوسطي: والآن يجب قطف الرؤوس..

بعد الثلاثين طنا بالميناء المتوسطي: والآن يجب قطف الرؤوس..



طنجة أنتر:

بعد فشل عملية تهريب قرابة ثلاثين طنا من المخدرات بميناء طنجة المتوسط، ينتظر الرأي العام سقوط الرؤوس الموجودة خلف هذه العملية، وعدم الاكتفاء بإسقاط “الغنم الرقيق”، مثل السائقين أو المستخدمين.

وتمكنت مصالح منطقة أمن ميناء طنجة المتوسط، بتنسيق مع مصالح الجمارك، مساء الأحد، من إحباط محاولة لتهريب شحنة قياسية من المخدرات بلغ وزنها 27 طنا و300 كيلوغرام من مخدر الشيرا، تم ضبطها على متن ثلاث شاحنات للنقل الدولي للبضائع مرقمة بالمغرب.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عملية مراقبة الناقلات الثلاثة التي كانت تستعد للمغادرة على متن رحلة بحرية متوجهة نحو أوربا، والتي كان يفترض أنها تحمل شحنة من المعدات الصناعية، أسفرت عن ضبط كمية المواد المخدرة معبأة ضمن 16 حاوية حديدية داخل مقطورات الشاحنة، كما مكنت من توقيف ثلاثة سائقين وثلاثة من المساعدين، يحملون جميعا الجنسية المغربية، وتتراوح أعمارهم بين 31 و50 سنة.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم وضع المشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الامتدادات المفترضة وطنيا ودوليا لهذا النشاط الإجرامي.

وأشارت المديرية العامة إلى أن هذه القضية تندرج في سياق العمليات الأمنية المكثفة والمتواصلة التي تباشرها المصالح الأمنية، بهدف مكافحة الاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وينتظر الرأي العام الطنجاوي والوطني، على أحر من الجمر، معرفة الرؤوس المختبئة وراء هذه العملية، وهو شيء لا يبدو صعبا جدا ولا يتطلب تحقيقه الكثير من الوقت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 تعليقان

  1. حلت الأميرة لالة سلمى وابنها ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بجزيرة سكياتوس (Skiathos) اليونانية، أمس السبت، على متن طائرة ملكية، لقضاء عطلتهما الصيفية.

    وقالت صحيفة “ناشيونال هيرالد”، أن لالة سلمى ومولاي الحسن توجها عقب حلولهما بمطار سكياتوس، إلى أحد الفنادق الفخمة في جزيرة كوكوناريس (Κoukounaries)، الشهيرة بشواطئها الرائعة، والتي توجد جنوب غرب سكياتوس.

    وأشار ذات المصدر أن الأميرة لالة سلمى اعتادت قضاء معظم أيام عطلتها الصيفية في اليونان.

  2. المال العام يلعب دوره في ا
    لإصطياف والتنزه

    حلت الأميرة لالة سلمى وابنها ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بجزيرة سكياتوس (Skiathos) اليونانية، أمس السبت، على متن طائرة ملكية، لقضاء عطلتهما الصيفية.

    وقالت صحيفة “ناشيونال هيرالد”، أن لالة سلمى ومولاي الحسن توجها عقب حلولهما بمطار سكياتوس، إلى أحد الفنادق الفخمة في جزيرة كوكوناريس (Κoukounaries)، الشهيرة بشواطئها الرائعة، والتي توجد جنوب غرب سكياتوس.

    وأشار ذات المصدر أن الأميرة لالة سلمى اعتادت قضاء معظم أيام عطلتها الصيفية في اليونان.

إلى الأعلى