الرئيسية / نوافذ / بذلة أوباما ترعب شعب الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من “داعش”

بذلة أوباما ترعب شعب الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من “داعش”


باراك أوباما كما ظهر في بذلته "البيج"

هذه الأيام تنشغل الولايات المتحدة بمشاكل كثيرة عالقة وبقضايا على قدر كبير من الأهمية، من بينها مشاكل أوكرانيا والوضع في غزة ما بعد المجازر الإسرائيلية والصراع في سوريا وتهديدات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.. وبذلة أوباما الفاتحة.

ويبدو أن كل مشاكل العالم تراجعت إلى الخلف وتركت مكانها للجدل حول البذلة التي ظهر بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في ندوة صحافية عقدها مؤخرا في البيت الأبيض، وهي بذلة أثارت الكثير من التعليقات والانتقادات.

أوباما ظهر في بذلته الجديدة كما يظهر طفل يوم العيد، حيث لم يتعود الناس رؤيته في بذلة “بيج” غيرت شكله بالكامل، ويبدو أن وراءها زوجته التي لم تعد ترتاح لظهوره في بذلات غامقة، إما زرقاء أو سوداء. ويقال، والله أعلم، إن زوجته المتسلطة والعابسة، وضعته في هذه البذلة حتى يفقد بريقه ووسامته ولا تعود النساء الشقراوات للتحلق حوله.

ويبدو أن هذه البذلة أرعبت شعب الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من تهديدات “داعش” بالسيطرة على البيت الأبيض، لذلك قرر أوباما بصفة نهائية العودة إلى العهد السابق، عهد البذلات الغامقة، لذلك قال “باي باي” للون “البيج”، وبذلك عادت السكينة والهدوء للولايات المتحدة الأمريكية وشعبها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى