الرئيسية / ثقافة و فن / انتهاء فعاليات المنتدى المغربي الدولي للإعلام والاتصال بطنجة بإصدار توصيات

انتهاء فعاليات المنتدى المغربي الدولي للإعلام والاتصال بطنجة بإصدار توصيات



طنجة أنتر:

ناقش الملتقى الأول للمنتدى المغربي الدولي للإعلام والاتصال، الذي انعقد أخيراً بمدينة طنجة (شمال المغرب)، عدداً من القضايا المرتبطة بالإعلاميين المغاربة، خصوصاً الذين عملوا أو يعملون في قنوات خارج البلاد.

ودعا المشاركون في المنتدى المنظَّم تحت شعار «المغرب… انتماء وتواصل» من طرف وزارة الثقافة والاتصال (الإعلام) بشراكة مع الجمعية المغربية للدراسات الإعلامية والأفلام الوثائقية بمدينة طنجة، إلى ترسيخ الشراكة بين الفاعلين في الحقل الإعلامي من أجل إعلام داعم للمشاريع المهيكلة للسياسات العمومية.

وانتهى الملتقى بإصدار توصيات ركزت على تثمين تجارب الصحافيين المغاربة في الخارج وضرورة تطوير المبادرات الإعلامية وتكريس مبدأ الهوية الإعلامية والتشبث بثوابت الإعلام الواعي والشفاف والمهني والمسؤول.

وتدارس صحافيون منتمون إلى وسائل إعلامية مغربية وعربية أجنبية طوال يومين مواضيع تركزت على ثلاثة محاور أساسية: الهوية في مجال الإعلام، ومقارنة التجارب الإعلامية بين المغرب وباقي البلدان، ووسائل الإعلام الجديد وحرب الإشاعة.

وفي كلمة لوزير الثقافة والاتصال، تلاها نيابةً عنه الكاتب العام (وكيل) للوزارة مصطفى تايمي، قال إن الوزارة انكبّت على تعزيز التواصل المؤسساتي عن طريق تطوير قدرات الرصد الإخباري، ومضاعفة مبادرات التواصل المؤسساتي لتعزيز إشعاع صورة المغرب من خلال الانفتاح على مختلف وسائل الإعلام الوطنية والدولية للتعريف بالمشاريع الكبرى التي يعرفها المغرب في مختلف المجالات، مع العمل على حفظ الذاكرة الوثائقية والإعلامية الوطنية.

وأوضح الكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال أن هذه الأخيرة تربطها مجموعة من الاتفاقيات في مجال الاتصال المسموع والمرئي مع العديد من الدول والهيئات والمنظمات الدولية، من بينها منظمة «اليونيسكو»، مثل الاحتفال السنوي باليوم العالمي لحرية الصحافة، والاحتفال باليوم العالمي للحق في الوصول إلى المعلومة، وكذا التنظيم المشترك لمجموعة ورشات عمل حول الحوار بين ممثلي قطاع الإعلام والعدالة بخصوص الإطار التشريعي الجديد لوسائل الإعلام وحماية للصحافيين والمعايير الدولية المتّبعة لحرية التعبير.

وناقش اليوم الأول من المنتدى موضوع «الهوية وسؤال المهنية في الممارسة الإعلامية»، حيث ركز المتدخلون على ضرورة انخراط وسائل الإعلام الوطنية المختلفة في صناعة الهوية الوطنية وصياغة القيم والنهوض بمخرجاتها التثقيفية والهوياتية.

وأكد المتدخلون أن كلمة الهوية يتحدد مفهومها بصفة عامة باعتبارها مفهوماً مستمراً في الجغرافيا والتاريخ، غير أنها لا تستقر على حال دائم مثلها مثل باقي الصفات الإنسانية الأخرى، إذ قد تتغير بتغير الزمان والمكان فيصبح إنسان اليوم ليس هو إنسان الغد بعد سنوات.

وخلال الجلسة الأولى من اليوم الثاني للمنتدى، ناقش مجموعة من المهنيين المغاربة في مجال الصحافة والإعلام، موضوع «العمل الإعلامي الدولي… تجارب مهنية مقارنة»، ومن أبرز المنابر الدولية الحاضرة في شخص المهنيين المغاربة.

وتفاعل الحضور مع المنصة من خلال طرح أسئلة ترتبط بالمقارنة بين العمل الإعلامي الدولي وما يميزه عن الإعلام المغربي والصعوبات التي يواجهها الصحافي الذي يعمل بهذه المنابر.

وخُصصت الجلسة الثالثة لمناقشة موضوع «وسائل الإعلام الحديثة وحرب الإشاعة»، حيث أشار عادل الزبيري، مراسل قناة «العربية»، إلى أن حرب الإشاعة سببها الرئيسي هو ما يسمى الإعلام الجديد، المتمثل في وسائل الاتصال الاجتماعية والإعلام الإلكتروني، «الذي لا يحترم الشروط والقواعد المنظمة لمهنة الصحافة»، وفق تعبيره.

من جانبه، قال نبيل دريوش، رئيس تحرير قناة «مدى 1 تي في»، إن موضوع الإعلام الإلكتروني يجب عدم تجاهله أو التقليل من قيمته بقدر ما يجب التفكير في كيفية احتواء هذه الوسائل الإعلامية الحديثة والعمل على توفير مجال إعلامي مهني قوي ومتماسك يحترم شروط ممارسة المهنة ويتجنب السقوط في الإشاعة ونشر الأكاذيب داخل المجتمع.

إلى ذلك، عقّب متدخلون بأن الصحافة الإلكترونية ليست كلها تنشر الإشاعة، بل هناك العديد من المواقع المهنية التي تحترم شروط الممارسة الصحافية والإعلامية السليمة، وتخضع لقواعد وأخلاقيات مهنة الصحافة، معتبرين أن سبب نشر الإشاعة يرجع أساساً إلى الفجوة الرقمية التي تسمح لمن هبَّ ودبَّ بتنصيب نفسه صحافياً دون تكوين أو تدريب مسبق في المجال، خصوصاً على مستوى فضاء التواصل الاجتماعي.

وكرّم المنتدى أحد أعمدة الإعلام التلفزيوني المغربي، في شخص الصحافي سعيد الجديدي، مقدم النشرة الإخبارية بالإسبانية، وتخللته شهادات مؤثرة.

وفي كلمته أمام المنتدى، قال عبد الله البقالي، الأمين العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، إن الإعلام تواجهه تحديات كثيرة، وإن المجهودات يجب أن تستمر من أجل هيكلة جديدة لمجال الإعلام، سواء من حيث الهيكلة المؤسساتية، أو من حيث هيكلته على مستوى التكوين والتأطير.

وأشار نقيب الصحافيين المغاربة إلى أن الإعلام المغربي مطالَب بتطوير نفسه باستمرار، «من خلال فتح شرفاته بشكل دائم على ما يعرفه هذا القطاع من تطور على المستوى العالم»، مضيفاً أن «أي تأخر عن مواكبة قطار التطور سيربك حسابات الإعلام المتقوقع».

ونوه البقالي بأشغال الدورة الأولى من المنتدى المغربي الدولي للإعلام والاتصال، معتبراً أن هذه الدورة ستكون لبنة أولى من أجل لبنات مستقبلية ستتدارس مختلف القضايا القطاعية المتعلقة بانشغالات المهنيين داخل المغرب وخارجه.

من جهته، دعا أمين عام مجلس الجالية المغربية بالخارج عبد الله بوصوف، في كلمته أمام المنتدى، إلى ضرورة التخلي عن الأفكار النمطية تجاه الجالية المغربية بالخارج، والتعامل معها على أساس حب متبادل وليس مجرد حب موسمي ومن طرف واحد.

وقال بوصوف إن علاقة جزء من الصحافة والإعلام المغربي بالجالية المغربية المقيمة في الخارج هي، في الغالب، علاقة حب من طرف واحد، وأن ذلك لا يعكس حجم وقيمة وتأثير الجالية المغربية.

وكان المنتدى، الذي شهد مشاركة 15 صحافياً مغربياً ذا تجربة إعلامية دولية، وعشرات الصحافيين من مؤسسات إعلامية مغربية، مناسبة لتبادل الآراء والوقوف عند المسؤولية الأخلاقية والمهنية لكل ممارسة للمهنة في الداخل والخارج، حيث يطمح المنتدى إلى أن يشكّل منبراً لمغاربة الخارج والداخل، وفضاءً منفتحاً على العلاقات الخارجية والداخلية لنقل التجربة والخبرة العملية لممارسي مهنة الصحافة والإعلام.
عن “الشرق الأوسط”

أضف رد على احمد الجيدي إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 تعليقان

  1. احمد الجيدي

    صباح الخير

    قريحة تجود بما فيها تخديــر… بلحن قصير وقصير كــان عربيد.
    قصير دخل عندنا بوجه فـن … فضاع الجميل بجماله لونـا جديــد
    في الغرام له طعم الفكاهة مرح … وفي الجد حزم عنده رأي ســديد
    نقلنا كل ما عند الآخـر تجريد … فتهنا فــي الفــلات هيامـا بعيد
    فبعنا نخوة الأجداد بسلعة معدلة …واشترينا بضاعة ملوثة ضــرها أكيد
    حدائق في فضاء تغري سامع متخيل …فلونها خدعة وطعمها زائف تمجيد .
    فالعقل السليم ينفض الغبار عن سلف …والمريض تمرد تمرد الشارد بلا مريد
    لون الحداثة عمره أقصر من لونه … يموت قبل الوجد فدوامه غير سعيد
    في التراث لون حي والأحداث تحييه … فكلما جدأمر قيل مصادفة تجسيد
    فأخذنا من مكاننا في غيبوبة سحرا … وأصبحنا عالة على الأخذ أخذا عبيد
    ليس العيب أن نحيا مع الأحياء لحظة … لجني ثمار التطور بلا انغماس مزيد
    صورتنا بين الأحياء كاننا دمية بينهم … بلا صوت ولا تاثير في واقع وعمر مديد
    قياصرة الحاضرامتلكوا زمام الحياة … وتمكنوا من القرار فهم الأسياد بيت قصيد
    2019.07.13
    أحمد الجيدي

  2. احمد الجيدي

    13 يوليو,2019 الساعة 3:43 مساءً
    صباح الخير
    قريحة تجود بما فيها تخديــر… بلحن قصير وقصير كــان عربيد.
    قصير دخل عندنا بوجه فـن … فضاع الجميل بجماله لونـا جديــد
    في الغرام له طعم الفكاهة مرح … وفي الجد حزم عنده رأي ســديد
    نقلنا كل ما عند الآخـر تجريد … فتهنا فــي الفــلات هيامـا بعيد
    فبعنا نخوة الأجداد بسلعة معدلة …واشترينا بضاعة ملوثة ضــرها أكيد
    حدائق في فضاء تغري سامع متخيل …فلونها خدعة وطعمها زائف تمجيد .
    فالعقل السليم ينفض الغبار عن سلف …والمريض تمرد تمرد الشارد بلا مريد
    لون الحداثة عمره أقصر من لونه … يموت قبل الوجد فدوامه غير سعيد
    في التراث لون حي والأحداث تحييه … فكلما جدأمر قيل مصادفة تجسيد
    فأخذنا من مكاننا في غيبوبة سحرا … وأصبحنا عالة على الأخذ أخذا عبيد
    ليس العيب أن نحيا مع الأحياء لحظة … لجني ثمار التطور بلا انغماس مزيد
    صورتنا بين الأحياء كاننا دمية بينهم … بلا صوت ولا تاثير في واقع وعمر مديد
    قياصرة الحاضرامتلكوا زمام الحياة … وتمكنوا من القرار فهم الأسياد بيت قصيد
    2019.07.13
    أحمد الجيدي

إلى الأعلى