الرئيسية / حوادث / الورقة النقدية المزورة بطنجة: “تسلية شبابية” أم شبكة منظمة؟

الورقة النقدية المزورة بطنجة: “تسلية شبابية” أم شبكة منظمة؟



طنجة أنتر:

بعد اعتقال شاب بطنجة حاول “تصريف” ورقة نقدية مزورة من فئة 200 درهم، تُطرح تساؤلات حول ما إذا كان ذلك الحادث مجرد “تسلية شبابية” أم وراءها شبكة تزوير منظمة.

وكان مواطنون أمسكوا يوم الأحد، في طنجة، بشخص بحوزته ورقة من فئة 200 درهم مزورة، وأوراق مالية عادية، حيث كان بصدد تصريف الورقة النقدية المزورة عند أحد الباعة المتجولين، الذي باعه وجبة خفيفة، وعند استلامه إياها اكتشف أنها مزورة.

الشاب يبلغ من العمر 24 سنة، كان على متن سيارة خفيفة رفقة شركائه، وحاول الفرار بعد أن اكتشف البائع أمره، لكن المواطنين تمكنوا من إلقاء القبض عليه بمساعدة عون سلطة، وسلموه إلى العناصر الأمنية المختصة.

ويبدو أن الورقة كانت مزورة بشكل بدائي، حيث أن بائعا متجولا قد يكون قليل الخبرة في هذا المجال اكتشفها لأول وهلة، وهو ما يرجح كون المتهم كان بصدد تجريب الورقة رفقة عدد من زملائه من باب “تسلية شبابية” نزقة.

غير أن وجهة نظر مقابلة تقول إن هذه العملية قد تكون وراءها شبكة منظمة عادة ما تقوم بمثل هذه التجارب في البداية، في انتظار تطويل وتجويد أعمال التزوير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى