الرئيسية / اقتصاد / المنافسة بين ميسي ورونالدو تنتقل من الملاعب إلى.. الفنادق!

المنافسة بين ميسي ورونالدو تنتقل من الملاعب إلى.. الفنادق!



طنجة أنتر:

لم تتوقف المنافسة بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على ملاعب كرة القدم فقط بل امتدت لتشمل المشاريع التجارية والأعمال، ولديهما اهتمامات تجارية مختلفة، بما في ذلك خطوط الأزياء والمتاحف والفنادق والمنتجعات السياحية.

واشترى ميسي (31 عاما) فندقا كبيرا مؤخرا -يضم 98 غرفة وجناحا- في جزيرة مايوركا الإسبانية، وسيجدده ويعيد افتتاحه في 2 ماي المقبل، ليضيفه إلى مجموعة فنادقه التي تضم ثلاثة فنادق في جزيرة إيبيزا ومدينة برشلونة.

وفيما ينشط رونالدو (34 عاما) بشكل أكبر في المشاريع التجارية والفندقية وعلى عكس ميسي يحرص على وضع أول حرف من اسمه ورقم قميصه على فنادقه (سي آر سفن) على سلسلة فنادقه، وافتتح “الدون” أول فندق له في فونشال ماديرا البرتغالية مسقط رأسه، في حين افتتح آخر فندق في السلسلة بمدينة مراكش الإسبانية نهاية العام الماضي.

وحظي افتتاح رونالدو فندقه الأول في يوليوز 2016 بضجة هائلة، وقال آنذاك “أردت أن أستثمر في قطاع الفنادق لفترة طويلة، وحانت الفرصة بشكل طبيعي نتيجة لعلاقتي مع مالك ورئيس أكبر شركة دولية وعلامة تجارية للفنادق ديونيسيو بيستانا، وهو من أصل برتغالي”.

أما ميسي فلم يبتعد عن مكان إقامته عندما قرر عام 2017 افتتاح أول فندق في مجموعته في سيتغيس، وهي بلدة ساحلية في كتالونيا جنوب غرب برشلونة، وقيل إنه دفع 35 مليون دولار مقابل شراء الفندق.

ويحرص النجمان على ترك لمساتهما في الفنادق التي يمتلكانها، حيث يضع ميسي بعض جوائزه التي حصل عليها في مكان بارز ليراها رواد الفندق، ومنها الكرة الذهبية التي فاز بها خمس مرات، في حين يضع رونالدو بعض الكرات والقمصان الموقعة منه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى