الرئيسية / غير مصنف / المصريون يرفضون حفله: حملة على “لمجرّد المغتصب”

المصريون يرفضون حفله: حملة على “لمجرّد المغتصب”



طنجة أنتر/ وكالات:

أعلن مسرح “كايرو شو” (Cairo Show) في العاصمة المصرية القاهرة يوم السبت 10 أكتوبر عن إقامة حفل ضخم خلال شهر ديسمبر بحضور الفنان المغربي سعد لمجرّد بمناسبة مرور عامين على تأسيس المسرح، وبعد ساعات من نشر الإعلان عبر صفحة فيسبوك ونشر تذاكر الحفل على موقع “تيكيتس مارشيه” (Ticketsmarche) تم حذف المنشور وكذلك تذاكر الحجز من الموقع، بسبب الهجوم الحاد الذي تلقته صفحة المسرح من الجمهور المصري.

وقد شن الجمهور حملة إلكترونية عبر منشورات متتالية تدعو لمقاطعة الحفل تحت وسم (هاشتاج) “مش عايزين لمجرّد في مصر” و”سعد لمجرّد مغتصب”، وذلك بسبب قضايا الاغتصاب والتحرش الموجهة للمطرب المغربي خلال السنوات الأخيرة.

وواجه الفنان المغربي اتهامات في عدة قضايا تحرش ومحاولات اغتصاب، حيث ألقي القبض عليه ​​في 26 أكتوبر 2016 بعد شكوى الاعتداء الجسدي والاغتصاب من قبل المواطنة الفرنسية لورا بريول، وتم احتجازه لمدة 6 أشهر على ذمة التحقيقات. وفي أبريل 2017 حصل على إفراج مؤقت.

وفي توقيت هذه القضية نفسها، تقدمت شابة فرنسية أخرى من أصول مغربية بدعوى اغتصاب تمت في عام 2015 بالمغرب، لكنها سحبت شكواها في العام ذاته. وتسببت هذه الشكوى في وضع سعد لمجرد تحت المراقبة وعدم السماح له بمغادرة البلاد.

وفي عام 2016، تقدمت فتاة أميركية بدعوى قضائية ضد لمجرّد تتهمه فيها بالاعتداء الجنسي، في حادث مر عليه 6 سنوات، وسجن في شهر مارس من العام نفسه وأفرج عنه مؤقتا بكفالة، وتم إسقاط التهمة لاحقا.

حملات الإبلاغ عن المتحرشين

في شهر يوليوز من العام الجاري، أثيرت قضية اتهام بالتحرش والاغتصاب ضد شاب مصري، حيث اتهمت أكثر من 100 فتاة الشاب أحمد بسام زكي بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على قاصرات والتحرش بأخريات.

وتدخل مجلس النواب المصري والمجلس القومي للمرأة لدعم الفتيات ضحايا تلك الحوادث، ومنذ ذلك الحين انتشرت حملة قوية لفضح المتحرشين، وتحول غضب الجمهور على مواقع التواصل من قضية أحمد بسام زكي، إلى فضح جميع المتحرشين ولا سيما الشخصيات العامة منهم.

وقد تزامنت هذه الأحداث مع حادثة سعد لمجرّد الأخيرة والإعلان عن الحفل، مما أدى إلى وقوع ردود فعل أعنف تجاه إقامة حفله في القاهرة.

وفور الإعلان عن إلغاء الحفل، نشر سعد لمجرد صورة له على حسابه الرسمي عبر إنستغرام، مرفقا تعليق يقول “لا شيء يهز القلب المبتسم”، إضافة إلى عَلَمي المغرب ومصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى