الرئيسية / سياسة / المرزوقي: لا يمكن التضحية بمستقبل المغرب العربي من أجل البوليساريو

المرزوقي: لا يمكن التضحية بمستقبل المغرب العربي من أجل البوليساريو



طنجة أنتر:

لم تكن تصريحات الرئيس التونسي، الأسبق، منصف المرزوقي، وهو يتحدث عن أفق حل النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية، وتورط الجزائر في اجهاض حلم بناء اتحاد مغاربي قوي، مجرد تصريحات من باحث خبير بقضايا المنطقة، بل من رئيس خبر دهاليز تدبير الشأن السياسي في تونس ما بعد ثورة الربيع العربي.

والمطلع على هذا الحوار مع صحيفة “القدس العربي” سيستشف أن منصف المرزوقي، أطلق النار على الجزائر، وحملها كامل المسؤولية في وأد حلم إعادة بناء اتحاد مغاربي منهار، مشيرا الى أنه سعى إلى الدفع بمشروع جمع القادة المغاربيين، لكن من الواضح أن هناك قوى مصممة على إجهاضه”، ولا يقصد هناك بلدا آخر سوى الجزائر.

وبلغة العارف بخبايا المناورات السياسية من الجزائر، صنيعة جبهة بوليساريو الوهمية، قال المنصف المرزوقي :” “كلما تقدمنا لايجاد حل معقول لنزاع الصحراء المغربية، في إطار الحكم الذاتي داخل المغرب واتحاد مغاربي كبير إلا تقوم قوى معينة بنوع من الضربات الإرهابية لمنع ذلك”.

وذهب أبعد من ذلك عندما شدد في الحوار ذاته على أن “الناس التي تتحمل مسؤولية إفشال المشروع المغاربي هي التي تقف وراء عمليات بوليساريو الأخيرة في الكركرات، التي لا هدف من ورائها إلا منع أي تقارب أو تحقيق للحلم المغاربي”.

وربط منصف المرزوقي تغيير الجزائر لموقفها من قضية الصحراء المغربية، بحصول تغيير في القيادات بالجزائر، وبالحراك والديقراطية، وهي التي يمكنها أن تأتي، على حد قوله، بجيل جديد من الحكام تكون لهم الشجاعة والوطنية ليفهموا أن هذه السياسة التي ضيعت علينا أربعين عاماً يجب أن تنتهي وينبغي علينا اليوم أن ندخل في عملية إيجابية للتقارب بين الشعوب”.

وردا على كل الترهات التي تحاول تغذية النزعة الانفصالية في الأقاليم الصحراوية للمغرب، قال منصف المرزوقي انه” لا يمكن أن نضحي بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي، في حين أن ” هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية”.

وعاد الرئيس التونسي الأسبق مجددا ليحمل كامل المسؤولية للجزائر في هذا النزاع المصطنع حول قضية الصحراء المغربية، مشددا على أن ” الاتحاد المغاربي ظل للأسف الشديد رهائن لدى مجموعة في النظام الذي ثار ضده الشعب الجزائري.

ولم يفقد منصف المرزوقي الأمل في غد مشرق، مؤكدا أنه “أمله الكبير في أن الجيل الجديد من الحكام الجزائريين الذي سيأتي به الحراك والديمقراطية هو من سيسعى إلى إنهاء هذه المشكلة وأن نبني اتحاد المغرب الكبير الذي لن يكون بالبوليساريو وبتقسيم المغرب”.

وأوضح الرئيس التونسي أن “الحياد التونسي والموريتاني في ملف الصحراء ليس له معنى، ولم يعد ممكناً، مبرزا أن ” مستقبلنا في الاتحاد المغاربي. والاتحاد معطل بسبب النزاع المصطنع حول مغربية الصحراء”، مشددا على أن حل، و تجاوز هذا الانسداد يكمن في الحكم الذاتي داخل المغرب ثم بناء اتحاد مغاربي أوسع يضم مكونات الشعوب المغاربية”.

واعتبر أن بناء الاتحاد المغاربي يمر من خلال قبول كل الأطراف بحل نزاع الصحراء في إطار الحكم الذاتي للصحراء داخل المغرب”، مؤكدا أنه “من بداية الثورة إلى حين رحيله عن الحكم كان موقف النظام الجزائري القديم مني ومن تونس سلبياً وسلبيا جداً حتى لا أقول أكثر، لأنهم كانوا يعرفون أن موقفي وموقف تونس هو عدم الإيمان بالرؤية الجزائرية لملف الصحراء”.

وأضاف :” كنت أسعى خلال فترة حكمي إلى جمع القادة المغاربيين وطلبت منهم الاجتماع في تونس. وقد قبلوا كلهم عدى قادة الجزائر وكنت أفكر في أن أعرض عليهم في ذلك الوقت عدة مقترحات وهي أولاً مسألة الحريات الخمس، أي حرية التنقل والإقامة والعمل والتملك والمشاركة في الانتخابات البلدية للمغاربيين في الدول الخمس ثم إيجاد حل لقضية الصحراء في إطار الحكم الذاتي. وكانت هناك فكرة تروج في أن يكون للجزائر منفذ على المحيط الأطلسي إن وافق المغرب بالطبع. كل هذه الأفكار في إطار حسن النوايا كان بوسعها تحريك الملف في مصلحة الشعوب والدول، لكن الحسابات الخاطئة والأحقاد القديمة غلبت للأسف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى