الرئيسية / ثقافة و فن / المدينة العتيقة لطنجة تتأنق

المدينة العتيقة لطنجة تتأنق



طنجة أنتر/ و م ع:

تكتسي المدينة العتيقة لمدينة طنجة التي شكلت مصدر إلهام لفنانين من آفاق متعددة بأزقتها البيضاء ومقاهيها الشاهدة على ميلاد أعمال فنية كبرى، حلة وشكلا جديدين دون أن تفقد مع ذلك جاذبيتها وسحرها.

وفي الواقع، تعد مدينة البوغاز جوهرة معمارية وثقافية حقيقية بفضل جدرانها التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر وأزقتها التي تطل عليها الشرفات العربية الأندلسية وساحة القصبة التي شكلت المكان المفضل للكاتب الأمريكي بول بولز حيث كان يمضي ساعات طوال في الكتابة.

وفضلا عن ذلك، شكلت المدينة العتيقة لطنجة المكان الذي اكتشف فيه أوجين دولاكروا الرومانسية، وتعلم فيه هنري ماتيس كيمياء الألوان، وألف فيه ويليام بوروز كتابه “الغداء العاري”، وألف فيه بول بولز روايته “شاي في الصحراء”، وكتب فيه محمد شكري رواية “الخبز الحافي”، وعاش فيه بول موران منفاه، فيما اعتبرها جان جيني “مدينته المفضلة”.

وشكلت مدينة طنجة ملتقى للحضارات ومحط العديد من الأطماع بالنظر إلى موقعها الاستراتيجي، على اعتبار أنه خلال العصور القديمة تم غزوها على التوالي من قبل الرومان والوندال والبيزنطيين والقوط الغربيين وأيضا العرب. كما يمكن معاينة الآثار التي خلفها الفرنسيون والبرتغاليون والإسبان.

وأوضحت المسؤولة عن برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتقية لطنجة بوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، هاجر مزيبرة، أن المدينة العتيقة تعتبر مصدر غنى أساسي للهوية الثقافية لطنجة، وهو ما يؤكد على ضرورة تثمين وتأهيل التراث اللامادي.

وأشارت السيدة مزيبرة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أنه في إطار متابعة الرغبة الملكية الرامية إلى تثمين تراث المدن العتيقة وفي سياق برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لطنجة، تم إعداد عدد من البرامج في إطار مقاربة أفقية.

ويندرج هذا المشروع في إطار رؤية للتأهيل الشامل لسبع مدن عتيقة بالشمال لخلق منتوج سياحي خاص بالجهة، وتوفير شبكة من المدن العتيقة المرتبطة على الصعيد الجغرافي، وتحقيق الجاذبية السياحية.

وشملت أشغال التدخل محاور تتعلق ب”تأهيل المجال العمراني”، و”ترميم وتأهيل التراث”، و”ترميم وتأهيل أماكن العبادات”، وتقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية للمدن العتيقة”.

وأضافت المتحدثة أن المشروع يروم، بالخصوص، الحفاظ على التراث الثقافي والعمراني للمدينة العتيقة لطنجة والاستثمار في التنمية المحلية وتعزيز الجاذبية السياحية والاقتصادية.

وأشارت إلى أنه “يتم تدبير هذه الأشغال من خلال زيارات منتظمة للأوراش والتعاون بين مختلف الشركاء وانخراط ساكنة المدن العتيقة”.

وأوضحت السيدة مزيبرة أن وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، في إطار استراتيجيتها الرامية إلى الحفاظ على التراث، تنخرط بقوة في التنمية المندمجة للمدينة العتيقة لإرساء إطار عيش ملائم وتوفير فرصة اقتصادية مهمة.

وسجلت المسؤولة أن هذه البرامج تروم بالأساس إعادة تأهيل الأزقة وأماكن العبادة، وتهيئة المباني وتطوير الخدمات السوسيو – ثقافية وإعادة تنظيم المحلات التجارية وتثمين المآثر التاريخية، موضحة أنها تشمل مختلف الجوانب لاسيما السياحية والثقافية والمتعلقة بالبنيات التحتية.

وأبرزت السيدة مزيبرة أن البرامج المذكورة ستسهم أيضا في تحسين رفاهية المواطنين من خلال الحد من خطر المباني الآيلة للسقوط وإحداث فضاءات للصناعة التقليدية والمنتجات المحلية.

وفي ما يتعلق بالبنيات التحتية، تشمل هذه المشاريع تجديد الواجهات، وتأهيل شبكات الصرف الصحي والماء الصالح للشرب، وأشغال الرصف والإنارة العمومية، والتجهيزات العامة من خلال تحسين الولوج وترميم الأسواق.

وفي الشق السياحي، أفادت السيدة مزيبرة بأن هذه المشاريع ستساهم في النهوض بالمسارات السياحية بالنظر إلى الموقع الفريد من نوعه للمدينة العتيقة التي تطل على الساحل المتوسطي، فيما سيمكن مشروع التأهيل، في جانبه الثقافي، من التشجيع على إحداث متاحف وقاعات للسينما والمسرح.

وتشكل المدن العتيقة لشمال المغرب جواهر حقيقية تحظى باعتراف الهيئات الدولية ومكسبا كبيرا للمدن التي تؤويها، وتتماشى عملية تأهيلها مع رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس للحفاظ على التراث الوطني بجميع تجلياته، لفائدة الأجيال الصاعدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تعليق واحد

  1. أين هي الصور المرفقة لهذا المقال !؟

إلى الأعلى