الرئيسية / سياسة / العمدة العبدلاوي لم يستطع الاقتراب من عبد الحفيظ الشركي!

العمدة العبدلاوي لم يستطع الاقتراب من عبد الحفيظ الشركي!



بعد بضعة أشهر على توليه مسؤولية عمدة طنجة، لم يحرك البشير العبدلاوي ساكنا لاسترجاع الأملاك العمومية المنهوبة على يد لوبي اقتصاد الريع.

وفي الوقت الذي كان كثيرون يتوقعون أن يكون وصول حزب العدالة والتنمية الى عمودية طنجة بادرة خير من أجل وقف اقتصاد الريع واستعادة الأملاك العمومية من أيدي الناهبين والمنتفعين، إلا أن لا شيء من ذلك حدث، ولا يبدو ان العبدلاوي سيقوم في المستقبل بالوقوف في وجه الفساد في المدينة.

ويبدو أبرز مثال على اقتصاد الريع ونهب الممتلكات العمومية العقار الذي يكتريه المدعو عبد الحفيظ الشركي، نائب عمدة سابق، من الجماعة الحضرية بمليون سنتيم في العام، بينما يعيد كراءه لأحد الأجانب بسبعة ملايين في الشهر، والذي يستغله كملهى ليلي في الكورنيش، حيث يحصل الشركي على ربح صاف يقدر بسبعين مليون في العام، في الوقت الذي كان يجدر أن يذهب هذا المبلغ إلى صندوق الجماعة الحضرية.

غير أن المثير هو أن هذا العقار، الموجود أصلا في ملكية الجماعة الحضرية، تم هدمه ضمن عملية إعادة هيكلة الكورنيش، مما جعل الشركي يتقدم بطلب الحصول على تعويض عبارة عن قطعة أرضية في منطقة الغندوري، علما بأن التعويض كان يجب أن يذهب إلى صندوق الجماعة الحضرية باعتبارها المالك الأصلي للعقار.

لكن عمدة طنجة الجديد، الذي بدأ عمله مترنحا وغير قادر على الحسم، ضيع ولا يزال يضيع الكثير من الفرص لاسترجاع الممتلكات العمومية، ومثال عبد الحفيظ الشركي مجرد نموذج من أمثلة كثيرة في طنجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى