الرئيسية / طنجة الضاحكة / العدالة والتنمية.. ضد العدالة والتنمية.. أو “كْرامر ضد.. كْرامر” !

العدالة والتنمية.. ضد العدالة والتنمية.. أو “كْرامر ضد.. كْرامر” !



طنجة أنتر:

فيما يشبه الفيلم الأمريكي الشهير “كْرامر ضد كْرامر”، الذي رأى النور في نهاية سبعينيات القرن الماضي، ظهرت النسخة الثانية من هذا الفيلم بطريقة مختلفة قبل بضعة أيام بطنجة.

أبطال الفيلم الجديد من “كْرامر ضد.. كْرامر” هم أعضاء حزب العدالة والتنمية بمجلس المدينة، والذين كادوا يطيحون بجلسة استثنائية لحزبهم، مع أنهم يشكلون الأغلبية المطلقة بالمجلس.

عدم حضور أغلبية أعضاء مجلس المدينة، المنتمين لحزب العدالة والتنمية، يطرح أكثر من سؤال حول مدى الانسجام بين أعضاء الحزب، وربما يذهب الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك، وسط توقعات قوية بانشقاق داخل الحزب مرده إلى صراع الأجنحة بين جناح بنكيران وجناح العثماني.

مجلس المدينة، تحول مؤخرا إلى بطة عرجاء، سببها فقر الميزانية وغياب الانسجام السياسي، بينما لا يخفي عمدة المدينة تذمره مما يسميه “مؤامرة الوالي اليعقوبي” ضده، في الوقت الذي لا يفهم السكان كيف أن الجماعة وزعت مؤخرا دعمها على عشرات الجمعيات التي لم يسمع بها أحد، بينما ظلت الجمعيات الجادة تنتظر.

وعموما فإن حزب العدالة والتنمية بطنجة لم يعد في حاجة إلى معارضة، فهو يمارس الموالاة والمعارضة، لكن هذه المرة تحولت اللعبة إلى مسألة جدية، حيث كاد حزب العدالة والتنمية أن يطيح بجلسة للعدالة والتنمية.. !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى