الرئيسية / نوافذ / الصين تسير على خطى ما فعلته الكنيسة الكاثوليكية بمسلمي الأندلس

الصين تسير على خطى ما فعلته الكنيسة الكاثوليكية بمسلمي الأندلس



طنجة أنتر:

تقترف الصين في حق مسلميها نفس ما كانت تقوم به الكنيسة الكاثوليكية والملوك الإسبان في القرون الغابرة في حق المسلمين الأندلسيين، الذي انهارت دولتهم بفعل تحالف أوربا كلها عليهم.

وأنشأت الصين محاكم تفتيش جديدة، شبيهة بالمحاكم الكنسية في شبه الجزيرة الإيبيرية بعد سقوط الأندلس، حيث يتم إجبار المسلمين على تغيير ديانتهم شيئا فشيئا.

وقال سكان من أقلية الإيغور المسلمة في إقليم تركستان الشرقية (شنغيانغ) أقصى غربي الصين إنهم مجبرون على تناول لحم الخنزير وشرب الخمر، خلال عطلة رأس السنة الصينية (عام الخنزير) في البلاد.

وأوضح صينيون مسلمون بالمنطقة -التي تشهد أعمال عنف من حين لآخر- أن دعوات وجهت إليهم لتناول عشاء رأس السنة الصينية، حيث يقدم لحم الخنزير والخمور، وفقا لتقرير بثته إذاعة آسيا الحرة ونقلته أيضا صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأشاروا إلى تهديد من مسؤولين صينيين بإرسالهم إلى معسكرات “إعادة التثقيف” إذا رفضوا المشاركة، حسب المصدر نفسه.

وأظهرت الصور -التي أرسلت إلى الراديو- مسؤولا صينيا بمدينة يينينغ بالإقليم يزور أسرا مسلمة ويوزع لحم الخنزير الأسبوع الماضي عشية الاحتفال بالعام الجديد.

كما أجبر المسؤولون السكان المحليين بولاية تركستان الشرقية -التي تتمتع بالحكم الذاتي- على عرض زخارف رأس السنة الصينية الجديدة مثل الفوانيس الحمراء خارج منازلهم.

وقال أحد السكان لراديو آسيا الحرة إنه لم يسبق له قط أن تناول لحم الخنزير، لكنه لم يكشف عن اسمه.

الاندماج الإجباري
وأضاف المواطن أنه ابتداء من العام الماضي، اضطر بعض الناس إلى تناوله ليثبتوا اندماجهم بالثقافة الصينية ويتجنبوا العقوبات، بينما قالت مسلمة من الإيغور “إذا لم نعلق الفوانيس الحمراء خارج بيوتنا أيام الاحتفالات فإنهم يقولون إننا بوجهين ويرسلوننا إلى معسكرات إعادة التثقيف”.

وأكدت الإيغورية أن المسؤولين بدؤوا في توصيل لحم الخنزير إلى أسر مسلمة. ونقلت ديلي ميل -عن المتحدث باسم مجموعة الإيغور بالمنفى ديلكسات راكسيت- قوله إنهم تلقوا تقارير مماثلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى