الرئيسية / ثقافة و فن / الصحافة الدولية في طنجة: إعلانات من كل الأصناف.. وأخبار الأنشطة الثقافية والاقتصادية

الصحافة الدولية في طنجة: إعلانات من كل الأصناف.. وأخبار الأنشطة الثقافية والاقتصادية



طنجة أنتر:

في الوقت الذي كانت مدن كثيرة وكبيرة تعيش في الظلام والعزلة، فإن طنجة كانت تعيش كأية مدينة أوروبية، وكانت الصحافة من بين المجالات الرائدة في تلك الفترة.

صحيفة “تينجير غازيت” (طنجة غازيت)، الصادرة بالإنجليزية، تأسست في المدينة سنة 1883 وهي من حجم تابلويد، وكانت واحدة من أوسع الصحف انتشارا. وفي عددها ليوم 8 أبريل 1949 نشرت مواضيع مختلفة على صفحاتها الثمانية، من بينها:

_ موضوع رئيسي في الصفحة الأولى عن المؤلف الموسيقي الذائع الصيت نويل كوارد، وبيان من بنك المغرب في منطقة الحماية الفرنسية يتعلق بتوضيحات حول الأوراق المالية الجديدة.

_ أخبار متفرقة في الصفحة الثانية عن وصول طائرة هيلوكبتر وعن اختراع إنسان آلي في بريطانيا
_ في الصفحة الثالثة خبر عن محاضرة سيلقيها في مقر القنصلية الفرنسية بطنجة البروفسور تريبو، مدير المختبر الفيزيائي لكلية العلوم في ليون، وبيان صادر عن مركز البريد البريطاني حول مواعيد الإقفال الجديدة ومواعد تسليم البريد القادم من بريطانيا، ورسالة من قارئ إلى رئيس التحرير حول الأطفال الطنجاويين الذين يلعبون الكرة في الشوارع ويزعجون السياح، وبيان من بنك ديترويت يعلن عن فتح مقر جديد مع رقم هاتف هو: 5780. في الصفحة أيضا إعلان عن مواعيد الأسفار نحو جبل طارق ومالطا وبورسعيد والسويس ولاس بالماس وداكار وجنوة وهونغ كونغ.

_ نصف الصفحة الرابعة خصص بالكامل لإشهار حول ثلاجة “كيلفيناتور”، وصورة ربة بيت سعيدة بالحجم الكبير للثلاجة التي تباع مع ضمانة خمس سنوات كاملة. وفي الصفحة الخامسة إشهارات أخرى صغيرة مثل إشهار للخياط “هيركوفيتز”، ويبدو من اسمه أنه من أوروبا الشرقية. وإشهار لفندق “إيل فارهار”، وأسعار العملات الدولية من بينها البسّيطة الإسبانية والدولار الأمريكي والفرنك السويسري والدولار الذهبي، وإعلانات عن مواعيد القداسات في الكنائس، من بينها الكنيسة الإنجيلية في مرشان.

_ الصفحة الأخيرة تتضمن إعلانات إدارية وأسعار اللحوم والخضر والفواكه تنشرها الإدارة الدولية لمنطقة طنجة.
وفي جريدة “لوجورنال دو طونجي”، الصادرة بالفرنسية، وهي من الحجم الكبير، توجد عبارة تحت لوغو الجريدة تقول “من اجل الدفاع عن التجارة والصناعة وحرية الملكية”.

في عددها الصادر يوم 16 أكتوبر 1948، يتحدث الموضوع الرئيسي في الصفحة الأولى عن منظمة الأمم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، وإلى جانبه موضوع عن “طنجة المحبوبة” وضرورة خلق مصلحة للأرشيف لحفظ وثائق المدينة وصور حدائقها الكثيرة والجميلة، وتهنئة “للأصدقاء المسلمين” بالعيد الكبير، وتقول التهنئة “احتفل أصدقاؤنا المسلمون أول من أمس بالعيد الكبير، الذي صادف صباح الخميس. هذا وقد أطلقت المدفعية طلقات تعلن بداية العيد، كما قام المندوب السلطاني، السي أحمد التازي، بأداء صلاة العيد في المصلى، وكان مرفوقا بعدد من الشخصيات المسلمة الكبيرة. وقامت فرقة موسيقية من الشرطة الدولية بعزف نشيد الاحتفال. وتماشيا مع التقاليد، تم حمل خروف مذبوح إلى منزل القاضي، والذي سيصل وهو ما يزال حيا. وبعد منتصف النهار استقبل السي أحمد التازي أعضاء السلك الدبلوماسي والسلطات المغربية والأوروبية في المنطقة الدولية. وبهذه المناسبة نبعث لأصدقائنا المسلمين تمنياتنا الصادقة جدا”.

وتحت التهنئة الموجهة للمسلمين بمناسبة العيد الكبير هناك تهنئة ليهود المدينة ب “يوم كيبور”، وتقول “يهود المدينة احتفلوا يوم الأربعاء بعيدهم التقليدي يوم كيبور. نبعث لهم تهانينا بهذه المناسبة السعيدة”.
في الصفحة أيضا موضوع عن محاولة البروفسور بيكار اكتشاف أعماق المحيط الأطلسي عبر مركبة بحرية.

_ في الصفحة الثانية إعلانات إدارية وقضائية، وإعلانات عن أنشطة ثقافية حيث يحتضن مسرح سيرفانتيس لمدة أسبوع أمسيات الباليه الروسي بقيادة الكولونيل و. دو باسيل، وهو أكبر حدث فني في الموسم، واحتضان سينما غويا لأول عرض من فيلم “الشيطان وأنا”، وفي سينما موريتانيا فيلم “في الليل فقط”، وفي سينما باريس عرض فيلم “غزو العالم”.

هناك أيضا خبر زواج الآنسة دي بوفيرجير، وخبر موت مدام جوزي غريفين وحضور جنازتها كبار المسؤولين في طنجة، ومباراة رياضية في الريكبي بين صحافيي “لوجورنال دو طونجي” وفريق جبل طارق. ثم إعلان للخياط آرثر المختص في الملابس الراقية، ولمن يريد الاتصال به هذا هاتفه: 2517.

_ في الصفحة الثالثة لائحة طويلة بأسعار العملات والصرف، مع كتلة من أخبار المال والأعمال في العالم، وعرض لكتاب “فن الحكم”، وإعلان عن تعليم “الدكتيلو” بالإنجليزية والفرنسية والإسبانية، وإعلان لوكالة تأمينات في ملكية “ناهون وأولاده”، مع إعلانات كثيرة أخرى للعقار والسياحة وإصلاح الآلات المختلفة وتنظيفها.

الصفحة الأخيرة مخصصة بالكامل للإعلانات الإدارية والقضائية، وعلى الصفحة طابعان إداريان، أحدهما من طرف جورج بالازوك، رئيس المحكمة المختلطة في طنجة، وطابع آخر من مصلحة التوثيق، وطابع بريدي أخضر به نجمة سداسية ورقم 20 فرنكا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى