الرئيسية / مجتمع / الشركة المكلفة بجمع النفايات بطنجة تمارس الغش والاحتيال

الشركة المكلفة بجمع النفايات بطنجة تمارس الغش والاحتيال



طنجة أنتر:

ما زالت ساكنة طنجة تنتظر بفارغ الصبر نقل مطرح النفايات المتواجد بمقاطعة مغوغة إلى مكانه الجديد الذي يقال عنه إنه أعد بمعايير جديدة تحترم البيئة وتحافظ على المجال. وفي انتظار اتخاذ قرار الترحيل الذي تأخر ولا أحد يعلم بالضبط
أسباب التأخر رغم إعلان رئيس الحكومة في إحدى زيارته لمدينة طنجة، أن شهر مارس من سنة 2019 سيكون هو آخر أجل لحل هذا المشكل الذي تعاني منه المدينة، حيث سيغلق المطرح العشوائي لتنتقل المدينة إلى جيل جديد لتدبير قطاع النظافة. ورغم مرور الأجل المعلن عنه والذي لم يكن الموعد الأول ولا الأخير، إذ سبق للسيد نائب عمدة طنجة عبد السلام العيدوني المكلف بالقطاع، أن حدد أكثر من موعد يتعلق بتاريخ نقل المطرح العمومي دون أن تلتزم الجماعة بذلك.

أما شركة “صولمطا” المكلفة بتدبير قطاع النظافة على صعيد القطاع الشرقي والجنوبي للمدينة فلها رأي آخر، حيث قامت مؤخرا بإحداث مطرح وسيط لتجميع النفايات التي تقوم بجمعها بواسطة شاحنات من الحجم الصغير التي تجوب بعض أزقة مقاطعة بني مكادة، ومن ثم تقوم بتفريغها داخل حاويات حديدية من الحجم الكبير وضعت على قارعة طريق أحرارين خلف المحطة الطرقية الجديدة على مقربة من سوق الجملة وسوق السمك الجديدين.
وقد تحول هذا الفضاء الذي جعلت منه نقطة تجميع لكل النفايات القادمة من أحياء تابعة لمقاطعة بني مكادة إلى مكان موبوء تنبعت منه الروائح الكريهة التي تزكم أنوف ساكنة المجمعات السكنية المجاورة له.
ومن جانب آخر تحول ذلك الموقع التي توضع فوقه الحاويات إلى مكان خاص بحرق كل الأزبال التي تسقط من الحاويات، ليظل الدخان المتصاعد يملأ سماء المجمعات السكنية التي تشتكي جلها من وجود هذا المطرح العشوائي الذي أحدثته الشركة بطريقة غير قانونية مخالفة بذلك دفتر التحملات، كما تبقى طريقة نقل الحاويات الحديدة بعد أن يتم ملؤها بالأزبال التي تفرغ من الشاحنات الصغيرة إلى مطرح مغوغة موغلة في العشوائية، إذ لا تقوم الشركة بتغطية الحاويات التي توضع فوق شاحنات مخصصة لهذا الغرض، هذا فضلا عن طبيعة الحاويات المتهالكة التي تشكل مصدر إزعاج واضح للساكنة بسبب إفرازها للعصارة المتعفنة التي تلقي بها فوق قارعة الطريق على امتداد مسارها بين المدينة والمطرح العمومي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المطرح العشوائي، كان غير مرئي في أول الأمر، ولم يكن يلفت النظر، لكنه بعد إضاءة الشوارع المحورية التي تصل إلى المحطة الطرقية، انكشفت تلك الصورة السوداوية التي تعكس غش الشركة وتحايلها على ساكنة المدينة وعلى المسؤولين .. وللعلم فإن هذا المطرح يقع على بعد بضعة أمتار من مستودع الشركة الموجود على الطريق الدائري وسط منطقة أحرارين بالقرب من المجمعات السكنية وكذلك المحطة الطرقية ، والذي يشكل بدوره نقطة سوداء بالمنطقة بسبب لجوء الشركة إلى ركن شاحناتها ليلا على جانب الطريق الرئيسي، مما يكون له آثار جانبية بسبب الإفرازات والروائح التي تطلقها الشاحنات غير النظيفة، الأمر الذي يشكل خطرا على حركة السير وعلى سلامة مستعملي ذلك الطريق.
عن “المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى