الرئيسية / مجتمع / “الحافلات البخارية” تثير الغضب بتطوان

“الحافلات البخارية” تثير الغضب بتطوان



طنجة أنتر:

هزت صورة “حافلة البخار” التابعة لشركة تدبير النقل “فيطاليس”، بتطوان، مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الوضعية المهترئة لهيكلها ومحركاتها الرديئة، بالإضافة إلى انتشار دخان كثيف في محيطها، أثناء عبورها لشوارع وأحياء المدينة.

وتظهر الصورة بجلاء، حجم الضرر الذي تتركه هذه الحافلة ورائها، وهي ليست الأولى، حيث توجد العديد من الحافلات التي تعاني من نفس المشكلة، وتترك ورائها دخانا كثيفا يزكم أنوف الراكبين والمارة، بالإضافة إلى التلوث البيئي الذي يهدد سلامة ساكنة مدينة تطوان.

وبخصوص ذلك، صرح الفاعل الحقوقي محمد سعيد السوسي، أن مجموعة من الحافلات تعاني من نفس المشكل، والتي تشتغل في “البين حضري”، وهي المناطق المتواجدة في ضواحي تطوان، حيث تصلها الحافلات طبقا لدفتر التحملات الموقع بين الشركة والجماعة الحضرية بتطوان.

وأضاف الفاعل الحقوقي، أن هذا الدخان يلوث المنطقة، ويضرب كل المبادئ الدستورية والمواثيق الدولية، التي صادق عليها المغرب فيما يخص البيئة، بالإضافة إلى أنها تعرض الراكبين إلى الخطر، وتتعطل مرارا وتكرارا في الطريق، بسبب الهياكل المهترئة والمحركات القديمة.

وحسب السوسي، فإن الجماعة الحضرية لتطوان، راسلت مرارا الشركة، لإستفسارها عن حالة الحافلات، ووصل الأمر إلى إرسال الجماعة لمفوض قضائي، وبالرغم من ذلك لا تعير الشركة أي اهتمام لمراسلات الجماعة ولا تحترم دفتر التحملات.

وتتواجد هذه الشركة في المدن التالية : الدار البيضاء، فاس، القنيطرة، ومنذ 10 سنوات وهي تحتكر قطاع النقل الحضري بتطوان.

من جانبه، نفى محمد أدعمار، رئيس المجلس الجماعي لتطوان في اتصال هاتفي مع الموقع، أن يكون على علم بمشكل هذه الحافلات، وقال “سنعمل على إرسال لجنة لمعاينة مدى احترام معايير وشروط السلامة للراكبين، واستفسار الشركة بخصوص خرقها لدفتر التحملات”، مشيرا إلى أن عمر هذه الحافلات لا يجب أن يتجاوز 4 سنوات.

وسبق لمجموعة من المنابر الإعلامية المحلية، وجمعيات المجتمع المدني، والهيئات الحقوقية بتطوان، إثارة هذا المشكل، الذي بات يؤرق الساكنة، لكن شركة تدبير النقل “فيطاليس”، لم تتفاعل والتزم المسؤولون بها الصمت.
عن “أخبار اليوم”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى