الرئيسية / سياسة / الإمارات تحشد كل طاقاتها لوأد اتفاق الصخيرات

الإمارات تحشد كل طاقاتها لوأد اتفاق الصخيرات



طنجة أنتر/ وكالات:

أظهرت معلومات وصور أقمار صناعية وبيانات من المصادر المفتوحة استعانة الإمارات بشركات مشبوهة للنقل الجوي تدار من شخصيات روسية وكزاخية ومولدوفية، بهدف تأمين جسر جوي لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في الشرق الليبي.

وكشفت المعلومات أن الشركات التي استعانت بها الإمارات في توفير الجسر الجوي غيرت أسماءها باستمرار بشكل غير مفهوم، ربما لإخفاء هويتها بعد ورود أسمائها القديمة في تقارير أممية عن مخالفتها قرار حظر توريد السلاح لمناطق النزاع، وعلى رأسها ليبيا.

وتمتلك هذه الشركات تاريخا أسود في الشحن الجوي، فقد جرت معاقبتها وشطبها من لوائح هيئات الطيران في دولها لخرقها حظر تصدير الأسلحة إلى المناطق المحظورة، ومع ذلك لا تزال تعمل بصورة مستمرة من دولة الإمارات.

وقامت وحدة الرصد والتحقق في القطاع الرقمي بشبكة الجزيرة بتتبع حركة طائرات الشحن الجوي “إليوشن 76” منذ 1 أبريل/نيسان وحتى 15 مايو/أيار 2020، والتحقق من الشركات التي تدير تلك الطائرات، وتتبع تاريخ رحلاتها من الإمارات إلى ليبيا.

وقاد البحث إلى ثلاث شركات تدير تلك الطائرات، وهي: شركة “زيت إيفيا” (ZetAvia)، وشركة “أزي إير” (Azee Air)، وشركة “جينس إير” (Jenis Air).

وأسماء هذه الشركات جديدة، وهي تعود لشركات قديمة تدار من قبل نفس الأشخاص الذين لهم تاريخ مع نقل الأسلحة والبضائع والأشخاص والأموال إلى مناطق النزاع والمناطق المحظورة.

ثنائي روسي كزاخستاني
وأظهر الرصد الذي قامت به الجزيرة وجود طائرتين تحملان رقمي التسجيل “UR-CIB”، و”UR-CIG”، وهما تابعتان لشركة “زيت إيفيا”

وحسب الموقع الرسمي للشركة، فإنها تمتلك أسطولا مكونا من 5 طائرات من طراز “إليوشن 76″، وتشير إلى أن نطاق عملها لا يشمل الدول الواقعة ضمن اتفاقية حظر تصدير السلاح.

وعند البحث عن وسائل التواصل مع الشركة عبر الهاتف يتضح أن رقم الهاتف مسجل باسم شركة أخرى تدعى “ريم ترافل”، والتي يشير موقع شركة “زيت إيفيا” إلى أنها الوكيل التجاري الخاص بها في الإمارات، والتي تتخذ من مدينة عجمان مقرا لها.

ووجد الفريق أن عنوان الشركة ورقم الهاتف المذكورين في موقع شركة “ريم ترافل” مرتبطان أيضا بشركة أخرى تدعى “سيغما إيرلاينز” (Sigma Airlines)، وهي شركة شحن جوي مسجلة في مدينة ألماتي الكزاخية، ولديها أسطول طائرات من طراز “إليوشن 76”

وقام الفريق بالبحث في قواعد البيانات الخاصة بالشركات في كزاخستان للتقصي عن شركة “سيغما إيرلاينز”، فوجد أنها شركة صغيرة تدار من قبل مجموعة تتراوح بين ستة وعشرة أشخاص، وقد أسست في العام 2004، وهي مسجلة باسم شخص كزاخي يدعى كينيسباييف أوميربيك زارمنوفيتش (Kenesbayev Umirbek Zharmenovich).

وتظهر لنا نتائج البحث عن زارمنوفيتش أنه يرأس شركة طيران أخرى تدعى “إير ألماتي” (Air Almaty)، كما أنه رئيس لجمعية “كزاخستان للطيران الصغير” منذ العام 2017.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى