الرئيسية / أشياء.. و أشياء / افتحوا باب الجامعة العربية أمام بلدان أمريكا اللاتينية

افتحوا باب الجامعة العربية أمام بلدان أمريكا اللاتينية



بعد بضعة أيام من بدء المجازر الإسرائيلية في غزة، لم تتأخر بلدان في سحب سفرائها من إسرائيل، ومن بينها من اعتبرت إسرائيل دولة إرهابية وفرضت تأشيرة على الإسرائيليين.

البلدان التي نتحدث عنها ليست عربية طبعا، بل هي بلدان من أمريكا اللاتينية، بلدان نعتبرها بعيدة جدا ومختلفة جدا، بينما هي في ساعات الشدة تقدم مواقف رجولية جدا.

بلدان أمريكا اللاتينية التي سحبت سفراءها من إسرائيل فعلت ذلك لدواع إنسانية بحتة، ولم يهمها على الإطلاق تلك المصالح السياسية أو الاقتصادية التي تحكم العالم، لذلك قامت بلدان الشيلي والبيرو والسلفادور والبرازيل والإكوادر وبوليفيا بسحب سفرائها من تل أبيب، بينما صرح الرئيس البوليفي، إيفو موراليس آيْما، بأن بلاده تعتبر إسرائيل دولة إرهابية، وعلى كل إسرائيلي أراد القدوم إلى بوليفيا أن يدلي بتأشيرة. أما فنزويلا فكانت قد قطعت علاقتها بإسرائيل منذ سنوات، منذ زمن الرئيس الراحل هوغو تشافيس.

حكام إسرائيل الذين فوجئوا بهذا الموقف العربي، عفوا، اللاتيني، لم يفهموا شيئا لأن هذه البلدان ليست أعضاء في جامعة الدول العربية ولا في منظمة المؤتمر الإسلامي ولا في أية منظمة عربية أو إسلامية، لذلك لم يجد مسؤول إسرائيل تافه سوى لغة “المْعيور”، وتهكم على البرازيل بأنها انهزمت في المونديال بسبعة أهداف، ويبدو أنه لا يفهم الفارق بين الهزيمة بسبعة أهداف وبين قتل ألفي مدني فلسطيني، بينهم 500 طفل.

أحد المسؤولين الصهاينة قال إن بلدان أمريكا اللاتينية التي سحبت سفراءها من تل أبيب تتوفر على علاقات جيدة مع البلدان العربية، وأن مصالحها الاقتصادية مرتبطة بالبترول العربي، لذلك فعلت ما فعلت. لكن هذا المسؤول يعرف أن البلدان العربية نفسها صارت مع إسرائيل قلبا وقالبا، وأموال البترول العربي مولت المجازر الإسرائيلية في غزة، والشعوب العربية تعرف بالإسم أربعة بلدان عربية تعاونت مع إسرائيل بشكل علني ومباشر لذبح الفلسطينيين في غزة، وهذه البلدان الأربعة معروف عنها تاريخيا بأنها متعاونة مع تل أبيب، وعدد من حكامها كانوا جواسيس يعملون لصالح الموساد الإسرائيلي.

هناك حالة مشابهة، لكنها في المجال الفني هذه المرة. فعندما بدأت حرب الإبادة في غزة، انتفض العشرات من نجوم وفناني هوليود ووقعوا بيانا اعتبروا فيه أن ما يجري في غزة ليست حربا بين طرفين متكافئين، بل هي عملية إبادة من جانب واحد، من الجانب الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

من بين الذين وقعوا على ذلك البيان عدد من الفائزين بجوائز الأوسكار، منهم المخرج الإسباني الشهير بيدرو ألمودوفار، والممثل خابير بارديم، والممثلة بينيلوبي كْروث. لكن مباشرة بعد ذلك تعرض هؤلاء لحملة إعلامية شرسة في الولايات المتحدة الأمريكية وباقي مناطق العالم، وتم تهديدهم بحرمانهم من العمل في صناعة السينما الهوليودية. لكن حسابات اللوبي الصهيوني خرجت صفرا على الشمال، لأنه مباشرة بعد تلك التهديدات وقع مائة من أبرز فناني إسبانيا عريضة تعتبر ما جرى في غزة عملية إبادة وجريمة ضد الإنسانية، فقام اللوبي الصهيوني هذه المرة واتهم إسبانيا بكاملها بأنها معادية للسامية.

هذا ما جرى مع “النصارى” المتعاطفين مع الإنسانية والمنددين بالهمجية، فما ذا جرى بين فناني العالم العربي؟

لا شيء.. لا شيء على الإطلاق، فلم يتم توقيع ولو ربع عريضة لإدانة مجازر إسرائيل، أما الفنانون المصريون الذين يثرثرون حتى في منامهم، فيبدو أنهم دخلوا نفس الكهف الذي نام فيه أصحاب الكهف ثلاثمائة عام، ولا ندري متى سيخرجون منه. أكيد أنهم سيخرجون عندما يأمرهم السيسي بذلك، لكن السيسي يلعب اليوم رفقة الفريق الخصم، لذلك من الصعب جدا أن يتكلم الفنانون المصريون الذين يصابون بالسعار كلما أمرهم حكامهم بذلك، حتى لو كان الأمر يتعلق بمجرد مباراة لكرة القدم مع فريق عربي.

في العالم العربي سينمائيون كثيرون ينتجون أفلاما لابد للمرء أن يضع قربه كيسا خاصا بالقيء عند مشاهدة الكثير منها، فلا موضوع فيها ولا حكاية ولا حبكة ولا فن ولا تمثيل ولا موهبة ولا أي شيء، ولن نتوقع بالمرة أن نرى قريبا أفلاما عربية حول ما جرى في غزة. لن نتوقع أن ينتج سينمائي عربي فيلما حول الجندي الإسرائيلي الذي يقفز فرحا ويقول إنه قتل 13 طفلا فلسطينيا. ولن نرى سينمائيا عربيا يتحدث عن مجازر إسرائيلية أبادت أسرا وعائلات فلسطينية بكاملها، وهناك أسماء عائلية لم توجد مستقبلا لأن إسرائيل قتلت كل حامليها.. من الجد إلى الحفيد.

كل ما يمكن أن نراه لاحقا في هذه الجغرافيا العربية الممتدة من الماء إلى الماء هو الكثير من الجبن والكثير من النفاق والكثير من الخيانة والكثير من “تصاهْيُونيت”.

لو أنه تم طرد كل البلدان العربية من جامعة الدول العربية وتعويضها ببلدان أمريكا اللاتينية لكنا أفضل حال بكثير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى