الرئيسية / تربية و تعليم / استفحال ترويج المخدرات في محيط المؤسسات التعليمية بطنجة

استفحال ترويج المخدرات في محيط المؤسسات التعليمية بطنجة



طنجة أنتر:

وصلت ظاهرة بيع المخدرات وحبوب “القرقوبي” أمام المؤسسات التعليمية بطنجة حدا غير مسبوق، حيث صار ترويجها يتم، أحيانا، حتى داخل الأقسام المدرسية.

وتضاعف قلق الآباء وأولياء الأمور بشكل كبير من استفحال هذه الظاهرة، التي تؤشر على تدهور اجتماعي وأمني بالمدينة.

ويعرف محيط عدد من الثانويات، وحتى بعض الإعداديات وجود مروجي المخدرات وحبوب الهلوسة، الذين عادة ما يبيعونها مباشرة للتلاميذ أو يسلمونها لوسطاء من داخل المؤسسات التعليمية.

والمثير أن ظاهرة ترويج المخدرات صارت تشمل أيضا المخدرات الصلبة، وعادة ما يقوم بترويجها مراهقون، إما تلاميذ أو يأتون من مناطق مختلفة من المدينة.

وتعتبر طنجة من بين أعلى المدن من حيث معدلات الإدمان، حيث يعتبر وصول وباء المخدرات إلى المؤسسات التعليمية نذير شؤم كبير يهدد بشكل خطير مستقبل الأجيال الصاعدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى