الرئيسية / حوادث / استئنافية طنجة تحكم بإعدام مصري ومغربي بتهمة قتل على طريقة خاشقجي

استئنافية طنجة تحكم بإعدام مصري ومغربي بتهمة قتل على طريقة خاشقجي



طنجة أنتر:

أصدرت غرفة الجنايات في استئنافية طنجة، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، حكما بالإعدام في حق شخصين، أحدهما يحمل الجنسية المصرية وآخر مغربي، بتهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد، والسرقة الموصوفة، والتمثيل بجثة وتعذيبها والاختطاف، على خلفية قتل شخص وتقطيع جثته بمنشار حديدي وحرقها لإخفاء معالم الجريمة في شهر دجنبر الماضي.

واستمعت المحكمة إلى “م.ب”، مغربي، بالغ من العمر 34 عاما، حيث حكى تفاصيل الواقعة، واعترف بالأفعال المنسوبة إليه، بأن الجريمة تم ارتكابها بتخطيط من المتهم “أ.و” وتنفيذ منه ومشاركة ذلك.

فيما أنكر المتهم الثاني، “أ.ز” مصري، بالغ من العمر54، تفاصيل الجريمة التي ذكرها “م.ب”، وتمسك ببراءته، مشيرا أن الملف كله مفبرك.

واعتبر دفاع المتهم “أ.ز” أن ما قاله “م.ب” مجرد مسرحية محبوكة السيناريو، لعدم توفر أي دليل مادي يثبت إدانته بارتكاب جريمة القتل، مردفا ” لا توجد جثة”.

وطالب ممثل النيابة العامة بعقوبة الإعدام في حق المتهمين، لخطورة وبشاعة الأفعال التي ارتكبوها.

وأعادت ولاية أمن طنجة في 24 من شهر مارس الماضي تمثيل جريمة قتل راح ضحيتها مغربي، بعدما أجهز عليه صديقه المصري رفقة مواطن مغربي آخر، وقطعه إلى أجزاء بمنشار، ثم أحرق جثته بمنطقة الأحد الغربية -برييش.

وكان كشف مصدر أمني تفاصيل مثير عن هذه الجريمة، إذ بعد قضاء المصري لعقوبته الحبسية، ومباشرة بعد خروجه من الحبس، تفاجئ ب”سرقة” مهنته وزبنائه من طرف شريكه، وازداد الأمر سوءا عندما علم أن شريكه المغربي يتحرش بزوجته، ما دفعه للتفكير في الإنتقام.

وقام المصري بالتنسيق مع شخص آخر باستدراج شريكه من الدار البيضاء إلى طنجة، وبعد تتبع الضحية التقياه بالقرب من محطة “تي جي في” طريق العوامة، وتحول النزاع الشفوي بينهما إلى ضرب وجرح وتكسير لزجاج سيارة الضحية، الأمر الذي أدى إلى وفاته فورا.

وأضاف ذات المصدر، أنه تم نقل الجثة إلى مرآب أحد المنازل بالمغوغة الكبيرة، حيث تم تقطيعها بمنشار فولاذي وتعبئتها في أكياس بلاستيكية، قبل نقلها إلى منطقة الأحد الغربية-برييش بضواحي طنجة.

وللتخلص من الجثة، اشتريا الفحم والبنزين، وقاما بإضرام النار في أشلاء الضحية، وبعد ذلك توجها لأداء صلاة الجمعة بالأحد الغربية.

ومكنت الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية، من العثور على سيارة الضحية التي رُفعت منها آثار دماء وعينات بيولوجية.
عن “اخبار اليوم”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى