الرئيسية / مجتمع / “اختلاسات” غرفة الصناعة التقليدية بطنجة تعود إلى الواجهة..

“اختلاسات” غرفة الصناعة التقليدية بطنجة تعود إلى الواجهة..



طنجة أنتر:

بعد فترة خمود استمرت لبضعة أشهر، عادت إلى الواجهة قضية الاختلاسات المالية التي عرفتها غرفة الصناعة التقليدية بجهة طنجة، والتي أدت إلى مثول رئيس الغرفة، البرلماني محمد لحميدي، أمام الفرقة الوطنية لأكثر من مرة.

ووفق مصادر مطلعة فإن “السبات الشتوي” الذي عرفه هذا الملف سينتهي قريبا وسيتم إعادة الدفء إلى وثائقه عبر تحريك غرفة جرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط لهذا الملف مجددا بتهم تتعلق “بتبديد واختلاس الأموال واستغلال النفوذ”.

وكانت مصادر من الغرفة عملت مؤخراً على إعادة تحريك هذا الملف عبر مراسلات لعدد من الجهات، بهدف الإشعار بما أسمته “الخطورة البالغة للتهم الثقيلة الموجهة لرئيس الغرفة، محمد لحميدي، والمتعلقة بتبديد أموال عمومية وتزوير الأختام والوثائق الرسمية واستعمالها والاختلاس واستغلال النفوذ”.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية استمعت للبرلماني لحميدي في أكثر من مرة، كما تم إغلاق الحدود في وجهه، فيما لم يدل هذا الأخير بأي تصريح حول الموضوع واختار “قانون الصمت”.

وكانت هذه القضية انكشفت عندما قام عبد السلام بنجيد، عضو غرفة الصناعة التقليدية لطنجة والرئيس السابق لها، بتقديم شكاية ضد لحميدي يتهمه فيها بارتكاب “أفعال الغدر واستغلال النفوذ وتزوير الأختام والشهادات واستعمالها وتبديد المال العام”. وقد أرفق بنجيد شكايته بالعديد من الوثائق التي قال إنها تثبت الاتهامات الموجهة لرئيس الغرفة ومن معه، من بينهم عضو في الغرفة وصاحب شركة نجارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى