الرئيسية / اقتصاد / اتهامات لإلياس العماري بزرع مشاريع وهمية وغامضة بجهة طنجة

اتهامات لإلياس العماري بزرع مشاريع وهمية وغامضة بجهة طنجة



طنجة أنتر:

شكك فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في واقعية الأوراش والمشاريع الكبرى، التي تم الترويج لها في وقت سابق، بمختلف وسائل الإعلام، وأكد في بيان له، أن مآلاتها غامضة.

وأوضح فريق المعارضة بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أن الأوراش الكبرى، والبرامج المهيكلة على صعيد جهة الشمال، تزداد الشكوك حول مصير عدد منها، وتثار حولها الكثير من الأسئلة حول مدى إمكانية تنزيلها على أرض الواقع.

وأبرز بيان حزب العدالة والتنمية بمجلس الجهة، أن كلاً من مشروع طنجة تيك، وبرنامج محاربة الأمية، والنقل المدرسي بالعالم القروي، وبرنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بالعالم القروي، يلفهم الغموض والشكوك.

وسجّل في السياق نفسه، ضعف أداء المكتب المسير لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي يرأسه إلياس العماري، الزعيم السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، وذلك على مستوى تتبع تنفيذ الاتفاقيات المبرمة مع مختلف الشركاء، من قطاعات وزارية، ومؤسسات عمومية، وجماعات ترابية أخرى، حسب قوله.

وأوصى البيان، بضرورة عمل رئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على تحقيق أكبر قدر من العدالة المجالية داخل الجهة، والتقليص من التفاوتات المسجلة بين الأقاليم، وذلك على مستوى الاستفادة من مشاريع مجلس الجهة، مع إيلاء أهمية أكبر للمناطق والأقاليم الضعيفة والهشة.

ودعا في الآن ذاته، إلى التركيز بشكل أكبر على الملفات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية، ذات الأثر المباشر على المواطنين، وعلى القطاعات المنتجة للثروة والتي تساهم في إحداث مناصب الشغل بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وتجدر الإشارة، إلى أن الملك محمد السادس، ترأس شهر مارس من السنة الماضية، حفل تقديم مشروع إحداث “طنجة تيك”، الذي استقدمه إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، من جمهورية الصين الشعبية، وهو الذي شكك فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في إمكانية تنزيله على أرض الواقع.
عن “أخبار اليوم”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى