الرئيسية / رياضة / اتحاد طنجة ومعضلة شراء السمك في البحر

اتحاد طنجة ومعضلة شراء السمك في البحر



طنجة أنتر:

منذ عدة دورات بدأكثيرون يعزفون لحن الأمجاد بعد أن اعتقدوا أن فريق اتحاد طنجة وضع لقب البطولة في الجيب ولم يبق له إلا إقامة الاحتفالات بهذه المناسبة التاريخية.

وازدادت هذه الرغبة في الاحتفال قبل الأوان بعد أن ابتعد الاتحاد عن أقرب مطارديه، فريق حسنية أكادير بست نقاط، وطبق كثيرون نظرية شراء السمك وهو لا يزال في الماء، وهذه نظرية غبية أكثير من اللازم.

غير أن مباراة الأمس ضد فريق الفتح الرباطي أعادت الكثيرين إلى رشدهم، حيث تعرض الفريق لهزيمة مفاجئة على ملعبه، في الجولة الـ25 بالدوري.

ورغم أن اتحاد طنجة حافظ على مركزه الأول برصيد 47 نقطة، فيما صعد الفتح للمركز الرابع برصيد 39 نقطة، إلا أن هذا لا يعني الكثير، حيث أن خطأ واحدا إضافيا سيكلف الفريق الكثير وستنهار كل قصورا الرمال التي بناها الجمهور قبل الأوان.

. وسجل هدفي الفتح ابراهيم البحراوي في الدقيقتين 81 و86، فيما سجل هدف اتحاد طنجة الوحيد، المهدي النغمي قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.

ولعب الفريق الرباطي بطريقة منظمة، وكان قويا على المستوى التكتيكي، ولم يترك للاعبي طنجة الكثير من المساحات.وشهدت الدقيقة العاشرة، أبرز فرصة لاتحاد طنجة، بعد انفراد المهدي النغمي بالحارس محمد أمسيف، لكن الأخير أنقذ مرماه.وضغط اتحاد طنجة في الشوط الثاني، عبر كل من أحمد حمودان والمهدي النغمي، لكن دون جدوى.وفاجأ الفتح مضيفه بهدفي البحراوي، قبل أن يسجل النغمي هدفا، لم يكن كافيا ليجنب اتحاد طنجة الهزيمة.

هذه الهزيمة ينبغي أن تكون درسا قويا للمدرب ادريس المرابط ولكل لاعبيه، وعلى الجمهور، أو بعض الجمهور على الأقل، أن يتوقف عن عزف لحن البطولة قبل الأوان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى