الرئيسية / رياضة / اتحاد طنجة: من يزرع الريح.. يحصد العاصفة.. !

اتحاد طنجة: من يزرع الريح.. يحصد العاصفة.. !



طنجة أنتر:

في مشهد غريب، تحول ملعب ابن بطوطة بطنجة إلى ما يشبه ملعب أشباح، قبل دورة واحدة من نهاية الدوري، مما يشي بالحالة المثيرة للشفقة التي صار عليها الفريق في ظل تسيير ما يسمى “مكتب السماسرة”.

والتقطت عدسة “طنجة أنتر” صورا لمحيط الملعب وداخله قبل ربع ساعة فقط من بداية اللقاء الذي جمع اتحاد طنجة بفريق الفتح الرباطي، وبدا وكأن جمهور طنجة نسي أين يوجد الملعب.

وكان ملفتا أن الناس الذين ينظمون الدخول على أبواب الملعب كانوا أكثر عددا من الجمهور، بينما الأرصفة المحيطة بالملعب نبت فيها العشب بعد أن هجر الجمهور المكان.

وداخل الملعب، وبعد بداية المباراة، كان الملعب شبه فارغ إلا من بضع عشرات من الجماهير، بينما بضع مئات من جماهير “ألترا هيركوليس” كانت تردد شعارات ضد “سماسرة” المكتب، وطالبت برحيل رئيس الفريق عبد الحميد أبرشان ونائبه حسن بلخيضر.

المشهد كان مثيرا للشفقة، خصوصا وأنه خلال الموسم الماضي، وفي مثل هذه الظروف، كان ملعب طنجة يغلي بالبشر والحماس، خلال مباراة الفوز بلقب الدوري.

حصيلة المباراة كانت خير شاهد على الواقع الأليم، ولوحة النتيجة كانت تشير إلى نتيجة ثقيلة مذلة للفريق الطنجي، بينما اللاعبون يتصرفون مثل مرتزقة على وشك الهروب من جبهة القتال.

عموما.. لقد اعتقد مسيرو اتحاد طنجة أنهم وجدوا هذا الفريق على قارعة الطريق ففعلوا فيه ما شاؤوا.. ثم جاءهم العقاب سريعا.. ومن يزرع الريح.. يحصد العاصفة!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى