الرئيسية / نوافذ / إيون بيرديكاريس.. عاشق طنجة الذي قدم المدينة هدية لزوجته

إيون بيرديكاريس.. عاشق طنجة الذي قدم المدينة هدية لزوجته


أيون بيرديكاريس

الحكاية بدأت في اليونان مع غريغوري بيرديكاريس، الذي هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبالضبط إلى ولاية كارولينا الجنوبية، وهناك كون سمعة وثروة وعاد إلى بلاده قنصلا عاما للولايات المتحدة، وفي اليونان ولد ابنه إيون سنة 1840، والذي سار على خطى والده على طريق الجاه والثروة.

بعد ست سنوات من ولادة إيون، عادت عائلة بيرديكاريس من جديد إلى أمريكا، وبالضبط إلى ولاية نيوجيرسي، وهناك جمعت المزيد من المال، لكن رياح الضرائب والمحاسبة هبت على غريغوري الأب، ففر بماله وثروته إلى اليونان من جديد، وأصبح مهددا بفقدان الجنسية الأمريكية بسبب تهربه من الضرائب.

لكن، في قرار مفاجئ، قرر بيرديكاريس الإبن، الهجرة من اليونان بشكل نهائي، ليس من أجل العودة إلى أمريكا، بل نحو طنجة، هذه المدينة التي كانت تصيب عشاقها بالجنون.. في الماضي طبعا، بفضل سحرها الاستثنائي، ولا زالت إلى اليوم تصيب عشاقها بالجنون.. لكن بسبب الجرائم التي ارتكبت في حقها.

استقر إيون بيرديكاريس، الذي أصبح قنصلا لأمريكا في طنجة، مع زوجته الجميلة في غابة الرميلات التي لم يكن أحد يجرؤ على دخولها، حيث بنى قصرا فخما وسط الغابة يطل على أوروبا عبر مضيق جبل طارق، هدية لزوجته التي كان يحبها بلا حدود، وهناك بدأت فصول مثيرة من تاريخ المغرب، وطنجة على الخصوص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى