الرئيسية / تربية و تعليم / إغلاق مثير لمدرسة ابتدائية بطنجة بالقوة العمومية لـ”أسباب إيديولوجية”

إغلاق مثير لمدرسة ابتدائية بطنجة بالقوة العمومية لـ”أسباب إيديولوجية”


طنجة أنتر:

بدأ آباء وأولياء وأمهات تلاميذ مؤسسة “الفطرة” الخاصة، بمدينة طنجة، اعتصاما مفتوحا داخل بهو المدرسة احتجاجا على قرار النيابة الإقليمية للتربية الوطنية، الذي توصلت به إدارة المؤسسة شفويا، أول أمس الإثنين، والقاضي بإغلاقها.

وصباح اليوم الأربعاء، حلت لجنة أكاديمية متكونة من خمسة موظفين، سلموا قرار سحب الترخيص من المدرسة الخاصة، في الوقت الذي ما يزال التلاميذ يواصلون حضورهم في حجرات الدارسة، بينما يتدارس الآباء الخطوات الاحتجاجية المقبلة.
وأوردت الأكاديمية أنها قررت سحب رخصة مؤسسة “الفطرة 2” الخصوصية للتعليم الابتدائي بطنجة ابتداء من يوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016، وذلك بعد ما وصفه البلاغ “إصرار المؤسسة على مخالفة أحكام القانون المذكور أعلاه رغم مراسلتها لإثارة انتباهها إلى جسامة مخالفاتها”.
وأخبر مدير مؤسسة الفطرة للتعليم الابتدائي، آباء التلاميذ أن المدرسة أصبحت معرضة للإغلاق بالقوة العمومية، وهو ما جعل آباء التلاميذ يشدون أيديهم على قلوبهم فيما أغمي على بعض الأمهات.

وخلف القرار استغراب الآباء الذين تفاجئوا بالاتصال بهم هاتفيا من النيابة الإقليمية، لإبلاغهم بقرار إغلاق المؤسسة، إلا أنهم رفضوا التجاوب مع القرار الذي اعتبروه مفاجئا ومن درن سابق إنذار، خاصة وأن الموسم الدراسي مر عليه أزيد من شهرين.

وأكد الآباء في تصريحات متطابقة أنهم يتمسكون بمطلب الإبقاء على المؤسسة مفتوحة حتى يتمكن أبناءهم من إتمام مسارهم الدراسي هذا الموسم على الأقل، كما تقتضي المساطر القانونية، وأضافوا أنهم سيسلكون كافة الإجراءات القانونية لدى المحكمة الإدارية، والتوجه إلى الجمعيات الحقوقية احتجاجا عل ما اعتبروه، حيفا طال أبناءهم في مسارهم الدراسي وتسبب لهم في أضرار معنوية، خصوصا وأن الإغلاق تم لأسباب وصفت بالإيديولوجية لأن المؤسسة تركز بشكل لافت على التربية الدينية والأخلاقية لتلاميذها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى