الرئيسية / مجتمع / إرحموا الشمال.. وارحموا أنفسكم..!

إرحموا الشمال.. وارحموا أنفسكم..!



طنجة أنتر:

عائلات بكاملها تنام على الرمال في الشواطئ، أسر تكتري كاراجات بئيسة، أشخاص ينامون في السيارات، طوابير طويلة من السيارات، ساعات للوصول إلى مكان لا يحتاج سوى لنصف ساعة، هذا هو المشهد الماسواوي للعطلة الصيفية بمنطقة الشمال بعد عطلة العيد.

وتشهد المدن المغربية على الشريط الساحلي الشمالي، حالة غير مسبوقة من الاكتظاظ، سببه التوافد الكبير للمغاربة على مدن وقرى السواحل الشمالية للمملكة.

فبعد انتهاء العيد، تنقلت أعداد هائلة من المغاربة نحو شواطئ الشريط الساحلي الشمالي، للاستمتاع بجمال الطبيعة وقضاء عطلة ممتعة، لكن حالة الاكتظاظ في مدن طنجة، تطوان، الفنيدق، القصر الصغير، عكرت صفو الجمال، ما جعل ثمن الاستمتاع هو المعاناة في الطرق ووسائل النقل.

اختناق شديد عاشته طوال الأسبوع الماضي، المحاور الطرقية الرابطة بين نقط السياحية المعروفة في الشريط الرابط بين طنجة، تطوان، الفنيدق..

الطرق المزدحمة والفنادق الممتلئة ومواقف سيارات مكتظة شكلت حالة غير مسبوقة من الاكتظاظ، اضطر معها البعض إلى تغيير الوجهة نحو مناطق أخرى.

وأرجع رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هذا الاكتظاظ لقصر مدة الاصطياف بعد عطلة العيد، غير أن سوء الاختيار والغباء الوراثي قد يكونان وراء هذه المعضلة التي لا نجد لها مثيلا في اي مكان آخر من العالم، حيث ان بلدا به قرابة اربعة آلاف كيلومتر من الشواطئ يزدحم شعبه على رقعة بحرية ضيقة في الشمال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى