الرئيسية / سياسة / أصيلة: مثقفون وسياسيون يرفضون اتهام “الربيع العربي” بإفراز التطرف

أصيلة: مثقفون وسياسيون يرفضون اتهام “الربيع العربي” بإفراز التطرف


جانب من اليوم الأخير لندوة "العرب غدا: التوقعات والمآل"

أسدل الستار مساء أمس الخميس على فعاليات جامعة المعتمد بن عباد الصيفية، ضمن موسم أصيلة الثقافي الدولي 36، بعقد آخر جلسات ندوة “العرب غدا: التوقعات والمآل”، وبمشاركة أكاديميين وسياسيين عرب ومغاربة.

وصبت معظم المداخلات في محاولة تبرئة الحراك، الذي عم عددا من الدول العربية منذ 2010، من تهمة إنتاج أو إفراز التطرف والنزاعات الطائفية كما تحاول أن تسوق لذلك بعض الأنظمة العربية.

وكانت المداخلة الأبرز في الجلسة الصباحية هي تلك التي انتقد فيها المعارض السوري محيي الدين اللاذقاني حديث بعض المتدخلين المصريين، الذين بالغوا في تبجيل قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، محاولين رسم صورة وردية عن الأوضاع في أرض الكنانة.

DSC_0208

واعتبر اللاذقاني أن أسلوب الإقصاء المتبع في مصر ليس سوى اجترار لأساليب النظام القديم، وسيكون لها مفعول عكسي وربما نتائج وخيمة، مؤكدا على أن إقصاء الإسلاميين لا يمكن أن يؤدي إلى الاستقرار، بل يغذي التطرف.

كما هاجم اللاذقاني النخب المثقفة “الجالسة في القاعات المكيفة” وشغلهم هو تشويه الثورة والثوار، معتبرا مرحلة الربيع العربي أفضل ما مر في التاريخ العربي الحديث.

DSC_0227

وتحول اللاذقاني إلى الحديث عن الحالة السورية، متهما “الأنظمة المستبدة” بإغراق الثورة السورية في وحل التطرف والطائفية، وأوضح أن الثورة السورية لو سارت بشكل طبيعي وسقط بشار الأسد، لوصل مد الحراك إلى الخليج.

في السياق نفسه، طرح وزير الإعلام الأردني الأسبق، صالح القلاب، سؤالا استنكاريا حول ما سبق ثورات الربيع العربي، بالقول “كيف لشعب يجد أن حاكمه يفوز في الانتخابات المزعومة بنسبة مائة في المائة ألا يثور عليه عاجلا أم آجلا؟”.

وأضاف القلاب، المقرب من المؤسسة الملكية في الأردن، أن مجموعة من القادة العرب داهمتهم الأحداث وهم جالسون داخل قصورهم، وتوهموا أنهم محصنون من أي حراك، مؤكدا أن الشباب العربي لم يعد يقبل بالاستبداد ولا يريد حاكما يطل عليه من فوق.

DSC_0207

من جانبه رد غسان شربل، رئيس تحرير صحيفة الحياة اللندنية، ما وصلت إليه الثورات العربية إلى الاعتقاد الخاطئ بأن التعبئة الشبابية السريعة والحراك القوي سيؤديان إلى انتقال فوري من الاستبداد إلى الديمقراطية.

واعتبر شربل أن المرحلة الانتقالية بين الحالة الثورية إلى الاستقرار تفرز ردود فعل غير متوقعة وربما عنيفة، نظرا إلى أن عنصري الأمن والغذاء ضمن الأولويات التي لا يملك الناس عليها صبرا.

DSC_0221

وتختتم اليوم الجمعة فعاليات موسم أصيلة الثقافي في دورته 36، بتنظيم حفل جوائز سنوي، يتم فيه تكريم الأشخاص والهيئات التي تميزت خلال السنة، من تلاميذ وجمعيات وأحياء.

DSC_0223

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى