الرئيسية / مجتمع / أخيرا.. طنجة تستعيد قصر فيتوريا.. ولكن!

أخيرا.. طنجة تستعيد قصر فيتوريا.. ولكن!



زيارة خفيفة لعمدة طنجة، البشير العبدلاوي، إلى مدينة فيتوريا الإسبانية، مكنت من حل معضلة استمرت لسنوات طويلة مع أنها كانت قابلة للحل بأبسط السبل.

فبعد سنوات من إهماله، نجحت جماعة طنجة في استعادة قصر “ألافا إسكيفال” إلى حوزة المدينة، بعدما تمت تسوية الديون العالقة بذمتها، وهي حوالي 250 مليون سنتيم.

لكن هذا القصر، الذي يوجد في مدينة “فيتوريا”، التابع إلى إقليم الباسك، هو واحد فقط من بين الأملاك التي ورثتها بلدية طنجة عن “الدوق دي طوفار” بعد وفاته، وهو القصر الذي ظل مهملا لسنوات طويلة، إلى درجة أن عددا من السماسرة من المغرب وإسبانيا كانوا يمنّون النفس ببيعه في أقرب وقت من أجل قبض عمولات، مثلما حدث مع أملاك أخرى كثيرة تركها الثري الإسباني الطنجاوي دو طوفار لفائدة مدينته طنجة.

الزيارة الأخيرة للوفد المغربي الذي ترأسه عمدة المدينة البشير العبدلاوي، والقنصل العام المغربي في بيلباو، كمال المهداوي، مكّنت مسؤولي المدينتين من التوصل إلى اتفاق مع بلدية فيتوريا الإسبانية، ودفع ما على الجماعة من مستحقات لمتعهدي صيانة القصر التاريخي.

وكان عمدة طنجة السابق، فؤاد العماري، قام قبل سنتين بزيارة إلى مدينة فيتوريا للتفاوض حول استعادة هذا القصر، غير أن تلك الزيارة لم تقد إلى أية نتيجة، بحيث ظلت المشكلة عالقة على الرغم من بساطة المبلغ الذي يعتبر رمزيا مقارنة مع القيمة المادية والتاريخية الكبيرة لهذا القصر.

يذكر أن الدوق دو طوفار، وهو إسباني من أصل روسي، وعشق طنجة كثيرا، ترك كل أملاكه للمدينة خلال العهد الدولي، وهي املاك كيرة جدا وفي كل القارات، لكن مباشرة بعد الاستقلال تم نهبها من طرف لصوص كبار مغاربة، وبعضهم لا يزالون في مناصب المسؤولية حتى اليوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى