الرئيسية / سياسة / أخنوش يتهم صقور “البيجيدي” بالإساءة للعلاقة بين “الحمامة” و”المصباح”

أخنوش يتهم صقور “البيجيدي” بالإساءة للعلاقة بين “الحمامة” و”المصباح”



طنجة أنتر:

وجه عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، انتقادات حادة إلى حليفه الحكومي حزب العدالة والتنمية، معتبرا أن “صقور” هذا الأخير هم السبب في النزاع بين الحزبين، ومشيرا إلى أن استمرار الحكومة رهين بإرادة الملك والفاعلين فيها.

وفي حوار مع مجلة “جون أفريك” في عددها الأخير، دافع أخنوش عن الإنتقادات التي صار يوجهها حزبه للحكومة، وبشكل خاص قضية الفاتورة الإلكترونية التي أثارت غضب التجار، حيث اعتبر أخنوش أن حزبه عضو في الإئتلاف الحكومي لكنه يتفاجئ في بعض الأحيان بالآثار السلبية لبعض التدابير على الميدان، مضيفا بأن ذلك ما يدفعه إلى التعبير عن عدم رضاه واقتراح تعديلات وفق “نهج بناء”، حسب تعبيره.

وأضاف أخنوش، في ذات الحوار، أنه “خلافا لما كان يقوم به البيجيدي خلال الولاية الأخيرة، الذي كان يمضي نهاية الأسبوع في انتقاد الحكومة التي يقودها، فإن التجمع الوطني للأحرار يعبر متى كان ذلك ضروريا عن عدم رضاه على القرارات التي تحتاج إلى مراجعة، وذلك لا ينتقص من التضامن الحكومي”، برأيه.

وعن علاقة الحزبين الحليفين، قال أخنوش إن “حزبه لم يكن أبدا هو البادئ في مهاجمة البيجيدي”، معتبرا أن “صقور” هذا الأخير جرى إدماجهم في أمانته العامة وإرسالهم بالتحديد إلى بعض الجهات لمهاجمتنا.

وعن استمرار هذا الوضع بين الحزبين داخل الحكومة إلى غاية 2021، اعتبر أخنوش أن ذلك يتوقف على إرادة الملك باعتباره رئيسا للدولة، وأيضا بإرادة الجميع لضمان سير عادي للعمل الحكومي، يقول أخنوش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى