الرئيسية / حوادث / أحداث بوخالف.. أحكام بالحبس غير النافذ على 9 مهاجرين أفارقة

أحداث بوخالف.. أحكام بالحبس غير النافذ على 9 مهاجرين أفارقة


جانب من احتجاجات المهاجرين الأفارقة

أصدرت محكمة الاستئناف بطنجة، ليلة أمس الاثنين، حكما بالحبس شهرا مع عدم النفاذ على 9 مهاجرين أفارقة على خلفية الأحداث التي شهدها مجمع العرفان بمنطقة بوخالف، ليلة الجمعة/ السبت.

ودانت المحكمة المهاجرين الأفارقة بأربع تهم، هي الإقامة غير الشرعية فوق التراب المغربي، والضرب والجرح، والعصيان، ثم عدم تقديم مساعدة لشخص كان في حالة خطيرة.

وصدر الحكم في وقت متأخر من ليلة أمس الاثنين نظرا للطابع الاستعجالي الذي اكتسبته القضية، في ظل التطورات المتلاحقة التي عرفتها الأحداث.

وسيكون المدانون التسعة عرضة للترحيل من الأراضي المغربية، حيث أنهم لا يتوفرون على وثائق إقامة بشكل قانوني في المغرب.

من جهة أخرى، أحيل 3 شبان مغاربة يشتبه في تورطهم في قتل السينغالي خلال الأحداث على  قاضي التحقيق، فيما ألقي القبض على مشتبه به رابع، بعدما كان في حالة فرار.

ولا يزال البحث جاريا عن شخصين آخرين، يشتبه في تورطهما بمقتل السينغالي، حيث اختفيا من الحي الذي يقطنانه منذ الحادث.

وتعود فصول الحادث إلى ليلة الجمعة/ السبت، حين نشبت مواجهات بين مغاربة ومهاجرين أفارقة بمجمع العرفان بمنطقة أسفرت عن مقتل شاب سينغالي ذبحا، وإصابة اعتقال العشرات من الطرفين، بالإضافة إلى تخريب 6 سيارات تابعة للأمن وعشرات السيارات الأخرى المملوكة للسكان.

وتشير مصادر من المكان إلى أن الاشتباكات بدأت باحتكاك بين مهاجرين أفارقة وصاحب محل للأكل، حيث إن أحدهم لم يدفع ثمن وجبته، فانطلقت مشادة كلامية بينه وبين رفاقه من جهة، وبين صاحب المطعم والمغاربة من جهة أخرى، وتطور الأمر إلى اشتباك بالأيدي.

ودخلت عصابة من المنحرفين المغاربة على الخط، وهي معروفة بعدائها للأفارقة، ليتحول المكان إلى ساحة قتال عنيفة، وقامت عصابة المغاربة بذبح أحد الشبان الأفارقة، وجنسيته سينغالية، كما رموا سيدة من الطابق الثالث لعمارة لتصاب إصابات بليغة.

من جهتها، أخرجت عصابات الأفارقة أسلحتها، وشرعت في الاعتداء على كل من وجد في الشارع من مغاربة، ما أدى إلى جرح كثيرين، واستخدمت الحجارة لتدمير الممتلكات والاعتداء على المواطنين وعلى عناصر الأمن، كما قام بعض الأفارقة  بتفجير قنينة غاز وإضرام النيران.

وحوصر عناصر الشرطة من طرف الأفارقة، ورُشق الأمنيون بالحجارة، لتلتحق بالمنطقة سيارات التدخل السريع التابعة للقوات المساعدة، وبعد ساعات من الكر والفر، واعتقال العشرات من الجانبين، تمكنت السلطات من فرض سيطرتها على المكان في حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا.

وتترد أنباء، لم يتسنى التأكد منها، عن وفاة مهاجر إفريقي ثاني يحمل الجنسية الكاميرونية متأثرا بجروح أصيب في المواجهات، فيما يوجد العشرات من المصابين من المهاجرين الأفارقة، مصابين بجروح متفاوتة الخطورة، بينهم  جرحى أصيبوا بطعنات بليغة في  مختلف أنحاء الجسم، لكنهم رفضوا التوجه إلى المستشفي لتلقي العلاجات مخافة توقيفهم من طرف مصالح الأمن.

وكان الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بطنجة قد أعلن عن فتح تحقيق في الأحداث، حيث أمرت النيابة العامة بإجراء “بحث دقيق ومعمق” من أجل الكشف عن المتورطين في تلك الأحداث، خاصة المتسببين منهم في الوفاة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى